كوشنر يستعيد التصريح الذي يخوله الاطلاع على ملفات سرية

 كوشنر يستعيد التصريح الذي يخوله الاطلاع على ملفات سرية
(أ ب)

أكد مصدر مطلع لوكالة فرانس برس، إن صهر الرئيس دونالد ترامب ومستشاره جاريد كوشنر استعاد التصريح الأمني الذي يسمح له بالاطلاع على ملفات بالغة السرية بعض خفض مستوى الاذن الممنوح له.

وتم خفض التصريح الأمني لمساعد ترامب البالغ من العمر 37 عاما، والمتزوج من إيفانكا ترامب، في شباط/فبراير الماضي، وسط أزمة في البيت الابيض تتعلق بالتصاريح الامنية، أي إنه لم يعد بإمكانه الاطلاع على المعلومات المصنفة سرية للغاية.

وأثار خفض تصريحه الأمني تساؤلات حول قدرته على الاستمرار في قيادة جهود ترامب التفاوضية في الشرق الأوسط.

وأكد آبي لويل، أحد محامي كوشنر أن موكله أنهى الآن إجراءات التصريح الأمني. وقال لويل "تم تقديم طلبه بالشكل الصحيح، وراجعه مسؤولو التوظيفات وسلك العملية الطبيعية".

وأضاف "الآن انجزت تلك العمليات ويتطلع كوشنر إلى مواصلة العمل الذي طلبه منه الرئيس".

وكان كبير موظفي البيت الابيض جون كيلي أمر بإعادة النظر في الاجراءات المتبعة في نظام التصاريح الامنية، بعدما تبين أن مستشارا آخر للرئيس هو روب بورتر، عمل طيلة أشهر من دون أن يكون لديه تصريح أمنى كامل، إثر اتهامات بأنه كان يضرب زوجتيه السابقتين.

وتمت مراجعة طلب كوشنر أكثر من مرة، وورد اسمه في التحقيق الذي يجريه روبرت مولر، حول احتمال وجود تنسيق بين فريق حملة ترامب الانتخابي وروسيا.

وكشف لويل أيضا في بيان أن كوشنر التقى بالمحقق الخاص روبرت مولر للمرة الثانية.

وقال لويل "أنهى هذه العملية الكاملة وقدم عددا كبيرا من المستندات وجلس لساعات لإجراء مقابلات مع لجان في الكونغرس وقدم وثائق وأجرى مقابلتين مع مكتب المحقق الخاص".

وأضاف "في كل مناسبة أجاب على كل الأسئلة التي طرحت وبذل كل إمكانيته لتسريع إنجاز كل التحقيقات".