الرئيسان الكوريان يلتقيان للمرة الثانية خلال شهر

الرئيسان الكوريان يلتقيان للمرة الثانية خلال شهر
الزعيمان يتعانقان ("يونهاب")

للمرة الثانية خلال شهر، التقى الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، ونظيره الكوري الجنوبي، مون جاي إن لمناقشة التزامات السلام التي توصلا إليها في قمتهما الأولى، واجتماع كيم المحتمل مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب.

قال المكتب الرئاسي لكوريا الجنوبية إن مون سيعلن شخصيا نتائج قمة السبت مع كيم الأحد.

جاء الاجتماع الذي عقد في قرية حدودية بعد ساعات من إعلان كوريا الجنوبية ارتياحها بشأن المحادثات التي أعيد إحياؤها لعقد قمة بين ترامب وكيم بعد 24 ساعة من الزوبعة التي نجمت عن إلغاء ترامب الاجتماع المرتقب قبل أن يعود ويقول إنه من المحتمل أن يستمر.

وكان قد ألمح ترامب، الجمعة، إلى إمكانية إعادة انعقاد قمة سنغافورة مع زعيم كوريا الشمالية في موعدها في 12 حزيران/يونيو المقبل.

وقال في تصريحات صحفية: "سنرى ما سيحدث، قد تنعقد في 12 يونيو، نحن نتحدث إليهم الآن. هم يريدون جدًا أن تنعقد القمة، ونحن أيضًا"، حسب شبكة "سي بي إس نيوز" الأميركية.

وجاءت تصريحات ترامب، بعد يوم من إعلان البيت الأبيض، إلغاء القمة التي كان من المرتقب أن تجمع بين الرئيس الأميركي، وزعيم كوريا الشمالية في 12 حزيران المقبل.

وفي وقت سابق، الجمعة، رحب ترامب بما وصفه بالخطاب "الحميم والمثمر" من كوريا الشمالية.

وأعلنت كوريا الشمالية، الجمعة، أنها لا تزال على استعداد لإجراء محادثات مع الولايات المتحدة. وقال النائب الأول لوزير الخارجية الكوري الشمالي، كيم كي غوان، في بيان نشرته وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إن "الإعلان المباغت لإلغاء الاجتماع كان غير متوقع بالنسبة إلينا، ولا يسعنا إلا أن نجده مؤسفا للغاية".

وأضاف "نحن نعلن مجددا للولايات المتحدة استعدادنا للجلوس وجها لوجه في أي زمان وأي شكل لحل المشكلة".