إنقاذ 158 مهاجرا واجهوا الجفاف وسوء المعاملة والتعذيب

إنقاذ 158 مهاجرا واجهوا الجفاف وسوء المعاملة والتعذيب
عن "تويتر"

وصل نحو 158 مهاجرا، بينهم العديد من الأطفال، ليل الجمعة إلى صقلية، وهم يعانون من الجفاف، وظهرت عليهم علامات سوء المعاملة والتعذيب.

ومن المتوقع أن يتوجه إلى الجزيرة الإيطالية، يوم غد الأحد، وزير الداخلية الجديد، ماتيو سالفيني، الذي كان قد تعهد بسياسة صارمة حيال الهجرة.

وأنقذت سفينة "أكواريوس" التابعة لمنظمتين غير حكومتين هما "إس أو إس المتوسط" و"أطباء بلا حدود"، الأشخاص الـ158، وبينهم تسعة أطفال و26 امرأة و36 قاصرا غير مصحوبين بذويهم.

وقالت منظمة "أطباء بلا حدود" إن المهاجرين يعانون جميعهم من الجفاف، أو ظهرت عليهم علامات سوء معاملة.

وردا على سؤال للوكالة الفرنسية للأنباء، أعرب مسؤولون في سفينة "أكواريوس" وفي مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين، عن قلقهم حيال "الأوضاع الجسدية والنفسية الرهيبة" التي يصل بها هؤلاء المهاجرون.

وقال ماركو روتونو من المفوضية العليا للاجئين إن أعداد المهاجرين الذين يصلون عبر البحر انخفضت بشكل كبير هذا العام، لكن ما زلنا "نرى أشخاصا يعانون من سوء التغذية والتعذيب وسوء المعاملة".

وردا على سؤال حول تسلم زعيم الرابطة اليمينية المتطرفة التي تعتمد خطابا مناهضا للهجرة، مسؤولية وزارة الداخلية الإيطالية، قال هؤلاء المسؤولون إنه من السابق لأوانه التعليق.

وقال روتونو "لا يمكننا التعليق على ذلك بعد، ما نعرفه هو أن هناك كثير من الناس يهربون من أوضاع الحرب أو الاضطهاد وبالتالي يحتاجون إلى الحماية الدولية".

وأوضح لويك غلافاني، أحد المنسقين في "أكواريوس"، أن العمل سيتواصل "طالما نحن قادرون على القيام بذلك. نحن نعمل حاليا ونقوم بعمليات إنقاذ وسنفعل ذلك في المستقبل، هذا أكيد".

يشار إلى أن إيطاليا شهدت وصول زهاء 700 ألف مهاجر إلى شواطئها منذ عام 2013، وهو وضع لطالما نددت به الرابطة الإيطالية الشعبوية التي تشكل إحدى مكونات الحكومة الإيطالية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018