الجيشان الروسي والأميركي يناقشان سورية

الجيشان الروسي والأميركي يناقشان سورية
من اللقاء (أ ب)

عقد رئيسا أركان الجيشين الروسي والأميركي، اليوم، الجمعة، في هلسنكي، لقاءً "بنّاءً" حول النزاع في سورية، تناول، بشكل خاصّ، تجنب الحوادث، وفق ما أعلنت وزارة الدّفاع الروسية.

وأورد بيان الوزارة الروسية أن رئيس أركان الجيش، فاليري غيراسيموف، ونظيره الأميركي، جوزف دانفورد، التقيا في العاصمة الفنلندية "لبحث الجوانب المختلفة لتسوية الأزمة في سورية".

وأضاف أن الرجلين ناقشا "قضايا متصلة بالعلاقة الثنائية وتجنب الحوادث" و"لاحظا أهمية ضمان استقرار الوضع في سورية في أسرع وقت".

وتابع البيان أن "الاجتماعَ كان بنّاءً".

وتتدخل روسيا عسكريًا في سورية، دعمًا لدمشق منذ أيلول/سبتمبر 2015، فيما يدعم التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن قوات تقاتل الجهاديين ويقصف المناطق التي لا يزال يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

وسبق أن التقى رئيسا الأركان الروسي والأميركي، مرارًا، لتفادي أيّة مواجهات بين مجموعات تدعمها كل من واشنطن وموسكو ضد تنظيم الدولة الإسلاميّة.

ويعود آخر لقاء بين غيراسيموف ودانفورد إلى آذار/مارس 2017 في إطار اجتماع عسكري ضم، أيضًا، رئيس الأركان التركي، خلوصي آكار.

وتزامنت هذه المحادثات في هلسنكي مع اجتماع لحلف شمال الأطلسي في بروكسل، قرّر فيه أعضاؤه تعزيز قدراتهم في مواجهة موسكو وخصوصًا في ضوء التوتر بين الجانبين، منذ ضمّ روسيا للقرم في 2014 واندلاع الأزمة الأوكرانية.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة