"العفو الدولية": فصل أطفال المهاجرين عن ذويهم "ممارساتُ تعذيب"

"العفو الدولية": فصل أطفال المهاجرين عن ذويهم "ممارساتُ تعذيب"
(أ ب)

أدانت منظمة "العفو الدولية"، أمس الإثنين، سياسة "الفصل القسري"، لأطفال المهاجرين عن ذويهم التي تنتهجها إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، واعتبرت أنها بمثابة "تعذيب وفق ما ينص عليه القانون الدولي والأميركي".

وقالت مديرة شؤون الأميركتين بالمنظمة، إريكا جيفارا روساس، في بيان نشرته "العفو الدولية"، (مقرها لندن) على موقعها الإلكتروني، إنّ "هذه الأعمال ينطبق عليها تعريف التعذيب في إطار القانونين الأميركي والدولي، فهذه سياسة قاسية بشكل مذهل".

وأوضحت "روساس" أنّ سياسة "الفصل القسري لأطفال المهاجرين" تقوم على "نزع الأطفال الخائفين من أذرع والديهم واقتيادهم إلى مراكز الاحتجاز المزدحمة، التي هي عبارة عن أقفاص فعلية".

وأردفت: "يشكل هذا انتهاكًا صارخًا لحقوق هؤلاء الآباء والأطفال، كما يعد انتهاكًا لالتزامات الولايات المتحدة بموجب قانون اللجوء".

وفي هذا الشأن، أدانت العفو الدولية، سياسة الفصل القسري، وأكدت أنها "ستترك وصمة عار لا تمحى".

كما دعت الإدارة الأميركية إلى إنهاء هذه الممارسة "فورًا"، ولم شمل الأطفال بذويهم مجددًا "في أسرع وقت ممكن".

من جهتها، حثّت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم، الولايات المتحدة على إعطاء الأولوية لوحدة الأسرة، ومصلحة الأطفال، عند تطبيقها السياسات الجديدة لإدارة الحدود الأميركية-المكسيكية.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، إن "هناك طرقًا فعالة، لضمان السيطرة على الحدود دون تعريض الأسر لصدمات نفسية دائمة جراء فصل الأطفال عن آبائهم".

وأضاف في بيان نشرته المفوضية على موقعها الإلكتروني: "المفوضية تقف على أهبة الاستعداد لدعم الولايات المتحدة في تنفيذ البدائل الإنسانية والآمنة".

وفي وقت سابق، دعا المفوض الأممي السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد بن الحسين، واشنطن إلى التخلي "فورًا" عن سياسة "الفصل القسري" لأطفال المهاجرين الذين يعبرون الحدود المكسيكية عن ذويهم.

ووفق الإجراءات الجديدة التي تبنتها إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يجري توقيف المهاجرين البالغين ممن يدخلون الولايات المتحدة بطريقة غير قانونية، ويتم تسليم أطفالهم إلى مراكز للعناية خصصتها لذلك وزارة الصحة والخدمات الاجتماعية بالبلاد.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018