أثيوبيا: قتلى وجرحى في انفجار في تجمع لدعم رئيس الوزراء

أثيوبيا: قتلى وجرحى في انفجار في تجمع لدعم رئيس الوزراء
(أ ف ب)

قال رئيس الوزراء الأثيوبي أبي أحمد إن "بضعة أفراد" قتلوا وأصيب آخرون في انفجار، اليوم السبت، أثناء تجمع سياسي في العاصمة أديس أبابا.

وفي كلمة تلفزيونية عقب الانفجار، قال أبي أحمد إن ما حدث "محاولة غير ناجحة لقوى لا تريد أن ترى أثيوبيا متحدة".

ووقع انفجار خلال مسيرة لدعم رئيس الوزراء الأثيوبي الجديد بعد وقت قصير من كلمة ألقاها ثم لوح للحشد الذي كان بأعداد كبيرة لا ترى في الدولة الواقعة في شرق إفريقيا.

ذكرت الإذاعة الرسمية أن عددا قليلا من الأشخاص أصيبوا في الانفجار، وقالت الشرطة إنها تحقق في الأمر.

وقال أحد أفراد اللجنة المنظمة للتجمع "كانت قنبلة يدوية حاول شخص إلقاءها على المنصة التي كان رئيس الوزراء واقفا عليها".

وأظهرت تسجيلات مصورة رئيس الوزراء أبي أحمد يفر من موقع الحادث بمساعدة حراسه، وذلك بعد أن كان يخطب أمام الحشود في ساحة ميسكل بالعاصمة أديس أبابا، حيث ارتدى أنصاره قمصانا عليها صورته وحملوا لافتات كتب عليها "حب واحد .. أثيوبيا واحدة".

وقال أمام عشرات الآلاف إن التغيير قادم لأثيوبيا ولا عودة للوراء.

وأضاف "على مدى المائة عام الماضية، ألحقت الكراهية أضرارا هائلة بنا. نحن بحاجة إلى المزيد من الإصلاحات."

وقد تولى أبي أحمد، البالغ من العمر 42 عاما، منصبه في نيسان/ إبريل الماضي وأعلن مباشرة عن إطلاق سراح عشرات الآلاف من السجناء، وفتح شركات مملوكة للدولة للاستثمار الخاص، ووافق على اتفاق سلام مع منافسة البلاد، إريتريا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018