البنتاغون يعلق تدريبات أخرى مع كوريا الجنوبية

البنتاغون يعلق تدريبات أخرى مع كوريا الجنوبية
(أ ف ب)

صرحت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، دانا وايت، يوم أمس الجمعة، أن واشنطن وكوريا الجنوبية قررتا تعليق تدريبات عسكرية مشتركة لأجل غير مسمى من أجل دفع المفاوضات الدبلوماسية مع كوريا الشمالية إلى الأمام، وذلك بعد عشرة أيام فقط من القمة التاريخية التي جمعت الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وأوضحت المتحدثة باسم البنتاغون قائلة إنه "من أجل دعم تنفيذ نتائج قمة سنغافورة، وبالتنسيق مع حليفتنا جمهورية كوريا، علّق وزير الدفاع الأميركي، جيمي ماتيس، تمرينات محددة إلى أجل غير مسمى".

وقالت وايت إن التعليق المعلن عنه الجمعة يشمل تمرين "فريدوم غارديان بالإضافة إلى مناورتَين تدريبيتين في إطار برنامج التبادل للبحرية الكورية كان مقررا إجراؤهما في الأشهر الثلاثة المقبلة". وأضافت وايت أن أيّ "قرارات إضافية ستعتمد على استمرار جمهورية كوريا الشعبية الديموقراطية (أي الشمالية) في إجراء مفاوضات مثمرة بنيّة حسنة".

وكان الجيشان الأميركي والكوري الجنوبي قد أكدا، الثلاثاء، تعليق مناورات "فريدوم غارديان" التي كان سيشارك فيها زهاء 17500 عسكري أميركي.

وتطالب كوريا الشمالية منذ زمن طويل بوقف هذه التدريبات التي تعتبرها تمرينا على اجتياحها، وغالبا ما ردت عليها بيونغ يانغ في الماضي بإجراء تدريبات عسكرية من جهتها أيضا.

وكان ترامب قد أعلن خلال مؤتمر صحفي في سنغافورة بعد قمته مع كيم وقف التدريبات العسكرية معتبرا أنها "استفزازية" من غير أن يوضح إن كان تعليقها سيدخل حيز التنفيذ على الفور. غير أنه عاد الجمعة ووصف الترسانة النووية الكورية الشمالية بأنها "تهديد استثنائي وغير عادي" وذلك كي يُبرر استمرار فرض عقوبات على بيونغ يانغ بعد عشرة أيام فقط من لقائه مع الزعيم الكوري الشمالي.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص