المحكمة العليا تنتصر لترامب: حظر السفر على بلدان ذات أغلبية مسلمة

المحكمة العليا تنتصر لترامب: حظر السفر على بلدان ذات أغلبية مسلمة
(أ ب)

حقق الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اليوم، الثلاثاء، أحد أكبر الانتصارات خلال رئاسته بعدما أيدت المحكمة العليا حظر السفر الذي فرضه على عدد من البلدان ذات الأغلبية المسلمة.

وأصدرت هيئة المحكمة قرارها بأغلبية خمسة أصوات مقابل أربعة، لتنهي بشكل مؤقت معركة شرسة في ساحات المحاكم حول ما إذا كانت تلك السياسة تمثل حظرا غير قانوني على المسلمين. ويهيمن المحافظون على هيئة المحكمة العليا بأغلبية خمسة قضاة.

وكانت محاكم أدنى درجة قد عرقلت حظر السفر الذي أعلنه ترامب، في أيلول/ سبتمبر فضلا عن نسختين معدلتين سابقتين، في طعون قانونية رفعتها ولاية هاواي وجهات أخرى.

ويعتبر هذا الحكم انتصارا للإدارة الأمريكية، التي وضعت عددا من الخطط من أجل تقليص عدد المهاجرين، واعتماد سياسة تعرف بـ"صفر تسامح" مع المهاجرين.

وقالت المحكمة إن مقدمي الطعون لم يقدموا ما يثبت أن الحظر ينتهك قانون الهجرة الأميركي أو التعديل الأول بالدستور الذي يحظر على الحكومة تفضيل دين على آخر.

وأيد الحكم صلاحيات الرئاسة الواسعة بشأن الأفراد المسموح لهم بدخول الولايات المتحدة. ويعني القرار أن الحظر الحالي قد يستمر وأن من الممكن أن يضيف ترامب المزيد من الدول.

واعتبر المحكمة العليا، في قرارها الذي صاغه رئيسها جون روبرتس، أن الرئيس استخدم صلاحياته بطريقة شرعية في ما يخصّ الهجرة.

والنصّ الذي يتمحور حوله قرار المحكمة، هو المسودة الثالثة لمرسوم احدث صدمة عالمية بعد أن بدأ البيت الأبيض تطبيقه بشكل مفاجئ في 27 كانون الثاني/ يناير 2017، بعد أسبوع على تسلم ترامب مهامه.

وتنصّ النسخة الأخيرة من المرسوم على إغلاق الحدود الأميركية أمام حوالى 150 مليون شخص، ويشمل الحظر خمس دول ذات أغلبية مسلمة، وهي سورية وإيران وليبيا والصومال واليمن، كما يشمل الحكم بعض العقوبات الجزئية على كوريا الشمالية وفنزويلا.

ووقع ترامب، في 6 آذار/ مارس الماضي، أمرًا تنفيذيًا يحظر دخول مواطني ست دول ذات غالبية مسلمة في الشرق الأوسط، ما أثار احتجاجات واسعة داخل الولايات المتحدة وخارجها ضد هذه الخطوة، التي وصفت بـ"العنصرية". 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018