"قمة حاسمة" حول الهجرة وسط خلافات بالاتحاد الأوروبي

"قمة حاسمة" حول الهجرة وسط خلافات بالاتحاد الأوروبي

يلتقي قادة دول الاتحاد الأوروبي الخميس والجمعة في بروكسل سعيا لتخطي خلافاتهم العميقة حيال تحدي الهجرة كما حول مستقبل منطقة اليورو، في قمة تعقد وسط توتر شديد وستكون لها أهمية حاسمة لمستقبل أنغيلا ميركل السياسي.

وتأتي "قمة القمم" بحسب تعبير مسؤول أوروبي نسبة إلى جدول أعمالها الحافل، في ختام أكثر من أسبوعين من الاحتكاكات حول سفن مهاجرين تمت إغاثتهم في المتوسط ورفضت الحكومة الإيطالية الشعبوية السماح لها بالرسو على شواطئها.

وتقبل المستشارة الألمانية على القمة في موقع ضعيف بشكل غير مسبوق، في وقت تواجه سلطتها في مسألة الهجرة تحديا كبيرا، إذ يهدد وزير الداخلية في حكومتها برد المهاجرين المسجلين في بلد آخر عند الحدود بصورة أحادية ما لم تتخذ تدابير أوروبية ضد تنقل المهاجرين داخل الاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك أن "الجدل حول حركات الهجرة يزداد حدة" مبديا مخاوفه في حال عدم التوصل إلى حل، من أن يؤدي الوضع إلى "تعزيز حجج" حركات شعبوية تبدي "ميلا واضحا إلى التسلط".

ولفت إلى أن الحاجة تزداد إلى وحدة صف الأوروبيين وسط التوتر الشديد القائم مع الولايات المتحدة برئاسة دونالد ترامب، مشيرا إلى أن "الانقسامات (معه) تتخطى التجارة" والرسوم الجمركية.

وأعلن ترامب المعارض بشدة للنهج التعددي، الأربعاء أنه سيستقبل رئيس الوزراء الإيطالي الجديد جوزيبي كونتي في 30 تموز/يوليو، وقد أشاد في السابق بموقفه "الشديد الحزم" في موضوع الهجرة.

وحذر توسك في رسالة الدعوة الموجهة إلى قادة الدول الـ28 بأن "الرهانات عالية جدا، والوقت يدهم"، مشيرا إلى أن حركة وصول المهاجرين إلى السواحل الأوروبية تراجعت بشكل حاد بالمقارنة مع التدفق الذي سجل في خريف 2015.

كما أن المناقشات التي ستجري الجمعة بين 27 رئيس دولة وحكومة بغياب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، ستكشف عن الانقسامات التي لا تزال قائمة حول مستقبل منطقة اليورو ومسألة استحداث ميزانية أوروبية، وفق مشروع طرحه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون غير أنه يواجه مقاومة شديدة.

أما مسالة المفاوضات الصعبة حول بريكست التي سيستعرض القادة الأوروبيون حصيلتها، وهي من المواضيع النادرة التي تقف البلدان الـ27 صفا واحدا بشأنها، فستأتي في المرتبة الثانية من الاهتمامات.

وحذر رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني في مقالة نشرت الاربعاء في صحيفة "غارديان"، بأنها ستكون "قمة حاسمة"، وشدد على أن "عدم وجود اتفاق حول طريقة التعامل مع أزمة الهجرة قد يسدد ضربة قاضية للمشروع الأوروبي"، داعيا إلى اتفاق حول إصلاح نظام اللجوء الأوروبي.

وكان المطلوب من القمة بالأساس حلحلة هذا الملف المتعثر منذ سنتين، لكنه تم التخلي عن هذا الهدف في ظل الخلافات الشديدة حول إصلاح "تسوية دبلن" التي تعهد بمسؤولية معالجة طلبات اللجوء إلى دول الدخول الأولى إلى الاتحاد الأوروبي.

وتقترح المفوضية الخروج عن هذا المبدأ بشكل مرحلي خلال الأزمات على أن يتم توزيع طالبي اللجوء على دول الاتحاد الأوروبي. لكن دولا مثل المجر وبولندا تعارض بشدة هذه الخطة، مدعومة من النمسا، فيما تطالب إيطاليا على العكس بنظام توزيع دائم.

وازاء هذا الطريق المسدود، سيقترح دونالد توسك الخميس على القادة الأوروبيين تركيز جهودهم على هدف يحظى بالإجماع، وهو مواصلة مكافحة الهجرة غير الشرعية.

وسيطرح في هذا السياق اقتراحا جديدا يقضي بإقامة "منصات وصول خارج أوروبا" للمهاجرين الذين تتم إغاثتهم في البحر، ما "سيضع حدا لنموذج المهربين الاقتصادي"، بحسب ما جاء في مسودة نتائج القمة.

وإنزال المهاجرين خارج الاتحاد الأوروبي سيجنب الأوروبيين الصراعات الدبلوماسية حول استقبال السفن، لكن ملامح المشروع لا تزال غامضة، كما أنه يطرح العديد من الاسئلة حول احترامه أحكام القانون الدولي.

وقال مسؤول أوروبي إن "الفكرة في الوقت الحاضر هي فقط أن نعطي أنفسنا الضوء الأخضر للتفكير في المسألة".

كما يتوقع أن يدعو النص الذي يفترض أن يتفق عليها القادة الأوروبيون الخميس الدول الأعضاء إلى اتخاذ تدابير ضد "حركات (هجرة) الثانوية" الواقعة في قلب الجدل السياسي في المانيا، بما في ذلك من خلال اتفاقات في ما بينهم طبقا لما تدعو إليه أنغيلا ميركل الخاضعة لضغوط حلفائها البافاريين المحافظين من الاتحاد المسيحي الاجتماعي.

وستدافع المستشارة مع ماكرون الجمعة عن خارطة طريقهما المشتركة لمنطقة اليورو.

غير أن عرضهما بإنشاء ميزانية لمنطقة اليورو، وهو عرض متواضع بالمقارنة مع طموح فرنسا الأساسي، يواجه مقاومة شديدة بين الدول الأعضاء وفي طليعتها هولندا، ومن غير المتوقع إدراجه بشكل صريح في استخلاصات القمة الختامية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018