مصرع وفقدان 70 بغرق عبارة أندونيسية ثانية خلال أيام

مصرع وفقدان 70 بغرق عبارة أندونيسية ثانية خلال أيام
أهالي ضحايا حوادث الغرق (أ ف ب)

أعلنت السلطات المحلية في أندوينسيا عن مصرع 29 شخصا، على الأقل، بينهم أطفال، وذلك في حادثة غرق عبارة قبالة سواحلها، بينما لا يزال 41 آخرون في عداد المفقودين، وذلك بعد أسبوع من حادث غرق عبارة أخرى فقد فيها 164 شخصا.

وعلم أنه تم إنقاذ سبعين راكبا من قبل فرق الاغاثة التي تواصل عمليات البحث، اليوم الأربعاء، للعثور على ناجين آخرين.

وكانت العبارة "كي أم ليستاري"، التي يبلغ طولها 48 مترا، قد واجهت رياحا وأمواجا عاتية خلال توجهها من سولاويزي إلى جزيرة سيلايار.

وأظهرت صور لحادثة الغرق ركابا يتمسكون بطرف العبارة أثناء غرقها بينما تضرب أمواج شاحنات وآليات أخرى كانت على متنها على بعد نحو 300 متر عن سواحل سيليبيس.

ووقع هذا الحادث في اليوم نفسه الذي أعلن فيه انتهاء عمليات البحث عن 164 شخصا فقدوا في حادث غرق عبارة أخرى، الأسبوع الماضي، في جزيرة سومطرة في بحيرة توبا، التي تعد من أعمق البحيرات في العالم وهي منطقة سياحية. ونجا 21 راكبا، ولقي ثلاثة آخرون مصرعهم.

وحول الحادث الذي وقع الثلاثاء، قالت وزارة النقل الاندونيسية إن اسطولا من السفن الصغيرة حاول إنقاذ الركاب لأن الأحوال الجوية السيئة تمنع السفن الأكبر من الاقتراب.

وصرح مسؤول في الوزارة، أغوس أتش بورنومو، في بيان أنه "تم إجلاء آخر الركاب حوالي منتصف ليل الإثنين الثلاثاء".

وأوضح أن "قبطان السفينة ومالكها كانا مع آخر الذين غادروا العبارة"، مشيرا إلى أن رجال الإنقاذ يواصلون عمليات البحث في محاولة للعثور على ناجين.

يشار إلى أن أندونيسيا تشهد باستمرار حوادث بحرية إذ يعتمد كثيرون السفن كوسيلة للتنقل بين جزر الأرخبيل التي يقارب عددها 17 ألف جزيرة رغم ضعف معايير السلامة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018