الجيش النيجيري يُسلم 183 طفلًا للأمم المتحدة

الجيش النيجيري يُسلم 183 طفلًا للأمم المتحدة
أرشيفية (أ ب)

سلم الجيش النيجيري، اليوم الإثنين، 183 طفلًا للأمم المتحدة بعد أن اعتقلهم في عدّة عمليات عسكرية وتم اتهامهم بالانتماء لتنظيمات "إرهابية".

وقال الجيش النيجيري إنه برأ الأطفال المفرج عنهم الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و18 عامًا، من تهمة الانتماء لـ"بوكو حرام" الإرهابية.

وقال القائد العسكري، نيكولاس روجرز، خلال مراسم التسليم لمنظمة "يونيسف" التابعة للأمم المتحدة في مايدوغوري، إن الأطفال كانوا مقاتلين سابقين في "بوكو حرام" وسلموا بموجب القوانين الإنسانية الدولية.

وأضاف أن القوات النيجيرية الحكومية قتلت العديد من الأطفال الذين أوكلت إليهم مهمة "استخدام أسلحة ضد الدولة" أثناء المعارك بين "بوكو حرام" وقوات الحكومة.

وتوضح وكالة الأمم المتحدة للأطفال أن إطلاق سراح الأطفال يأتي بعد أن قطعت صلاتهم بالتنظيم الإرهابي. وأضافت أن 8 فتيات و175 صبيا سيتلقون الرعاية الطبية والنفسية قبل إعادتهم إلى أسرهم.

وحسب بيان المنظمة الأممية، سيتلقى الأطفال الرعاية الطبية والدعم النفسي قبل أن تبدأ عملية لم شملهم مع عائلاتهم وإعادة دمجهم في المجتمع.

واحتوت برامج "يونيسيف" للدمج الاجتماعي والاقتصادي أكثر من 8 آلاف و700 طفل تم إطلاق سراحهم من الجماعات المسلحة خلال العام المنصرم.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018