السلطات الفرنسية تشرد 455 مهاجرا

السلطات الفرنسية تشرد 455 مهاجرا
إخلاء مخيم من 455 مهاجرا في فرنسا (أ.ب)

أخلي مخيم للمهاجرين يضم أكثر من 455 شخصا، اليوم الإثنين بعد أكثر من شهر من إقامته في وسط مدينة نانت غرب فرنسا.

وشملت العملية التي بدأت في الصباح الباكر، 455 مهاجرا، وفق السلطات التي قالت إن معظمهم من السودانيين والاريتريين.

وحيال الوضع الصحي في هذا المخيم المقام في حديقة عامة صغيرة مزودة بخزان مياه واحد ومرفق صحي واحد، وحيث تم الابلاغ عن وجود فئران وتفشي حالات جرب، أجرت مدينة نانت وجمعيات اتصالات بالدولة.

وبعد رفض البلدية طلب الإخلاء من دون تأمين استقبال "لائق ومنظم" للمهاجرين، رفعت المحافظة شكوى عاجلة إلى القضاء الذي أمر بالإخلاء.

ودعي المهاجرون للتوجه إلى قاعة في المدينة تضم غرفة استقبال واحدة مؤقتة، حتى تجري أجهزة الدولة الفحوص الطبية.

ووعدت مديرية المحافظة بايواء "الضعفاء" وطالبي اللجوء "بحدود الأماكن المتاحة".

وكانت المديرية، أعلنت الأسبوع الماضي، أنها عثرت على 90 إلى 100 مكان للإيواء الطارئ.

وقال عضو جمعية تدعم المهاجرين فرنسوا بروشاسون "تم أعطاؤهم ورقة تمثل أملا زائفا لأن معاناتهم لم تنته".

وأضاف "حتى الآن، وعدت المديرية بحوالى مائة مكان، وهذا يعني أن 300 شخص على الأقل سينامون في الشارع هذا المساء، من دون خيمة. سيستقرون في مكان آخر، في حديقة عامة أخرى ولن نكون قد توصلنا إلى حل أي مشكلة، أنها عودة إلى نقطة البداية".

وبعد التدقيق في الأوضاع الفردية للمهاجرين، "فإن الذين لا يستطيعون طلب حق اللجوء أو الإقامة، أو أن طلب لجوئهم رهن بدولة أخرى عضو في الاتحاد الأوروبي، سيطلب منهم مغادرة فرنسا"، كما تقول المديرية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018