قتلى في هجوم لمسلحي الشباب على مركز عسكري بالصومال

قتلى في هجوم لمسلحي الشباب على مركز عسكري بالصومال
توضيحيّة (أ ب)

قُتِل 10 أشخاص على الأقل، وأُصيب آخرون، صباح اليوم الإثنين، في هجوم مسلح لحركة الشباب، على مركز عسكري حكومي في بلدة "بارسانغوني"، بإقليم جوبا السفلي، جنوبي الصومال، بحسب ما أفاد مصدر أمني صومالي.

ونقلت "الأناضول" عن المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه قوله، إن "مسلحي الشباب شنوا هجوما مُباغتا على مركز عسكري للقوات الحكومية، في بارسانغوني، ما أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة استمرت نحو ساعة".

وأضاف المصدر، أن الهجوم بدأ بعملية انتحارية، أعقبها هجوم مسلح من عدة جهات، لمسلحي الشباب. وأشار إلى أن القوات الحكومية تصدت للهجوم.

وحول الخسائر البشرية، ذكر المصدر، أن 4 جنود حكوميين لاقوا مصارعهم خلال الهجوم، في ما تمكنت القوات الحكومية من قتل 6 من عناصر الشباب، في محيط المركز العسكري الذي تعرض للهجوم.

وبحسب مصدر صحافي زار المنطقة بعد الهجوم، فإنه شاهد 5 جثث تعود للقوات الحكومية، إلى جانب 4 جثث لمقاتلي الشباب الذين شنوا الهجوم على المعسكر الحكومي.

من جهتها، أعلنت حركة الشباب، عن مقتل 27 جنديا حكوميا إثر هجوم على مركز عسكري حكومي في "بارسانغوني"، وذلك في موقع إلكتروني محسوب لها، دون أن تكشف عن حصيلة خسائرها.

ونقل الموقع عن مصدر للحركة قوله: "مقاتلينا أحكموا سيطرتهم على المركز العسكري، وقتلوا 27 جنديا فيما صادروا عتادا عسكريا، إلى جانب حرق عدد من السيارات العسكرية".