طائرة أميركية تنقل رفات جنود قتلوا في الحرب الكورية

طائرة أميركية تنقل رفات جنود قتلوا في الحرب الكورية
نصب تذكاري للحرب في كوريا الجنوبية (أ ف ب)

توجهت طائرة أميركية، اليوم الجمعة، إلى كوريا الشمالية لنقل رفات جنود أميركيين قُتلوا في الحرب الكورية، وفق ما أفادت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية، وهي عملية تقررت في القمة التاريخية بين الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، والزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون.

ونقلت "يونهاب" عن مصدر حكومي في سيول قوله إنّ طائرة النقل العسكرية الأميركية أقلعت من قاعدة "أوسان" الجوية في كوريا الجنوبية الساعة 05:55 بالتوقيت المحلغ (20:55 بتوقيت غرينتش الخميس). وأضافت الوكالة أن الطائرة ستحط في مطار كالما بمدينة وونسان في شرق كوريا الشمالية.

وقال المسؤول الكوري الجنوبي لـ"يونهاب" إنه لم يتضح بعد عدد الجثامين التي سيتم استردادها.

وأشارت الوكالة إلى أن من المتوقع أن يُعاين مسؤولو وزارة الدفاع الأميركية الرفات في كوريا الجنوبية قبل إرسالها للكشف عليها في هاواي.

وكان قد أعلن وزير الخارجية الأميركية، مايك بومبيو، في 18 تموز/يوليو، أنّ عملية إعادة رفات الجنود الأميركيين الذين قُتلوا خلال الحرب الكورية، يجب أن تبدأ "في الأسابيع القليلة المقبلة".

وقد تمت مناقشة شروط وتوقيت إعادة بيونغ يانغ لبقايا الجنود الأميركيين الذين لقوا حتفهم خلال الحرب الكورية (1950-1953)، بين وفدَين أميركي وكوري شمالي على الحدود بين الكوريّتين.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، هيذر نويرت، في وقت سابق إن "هذا النقاش متواصل" وإنه "لا يزال هناك عمل كثير يتعيّن إنجازه على مستويات مختلفة".

وكان قد قُتل أكثر من 35 ألف جندي أميركي في شبه الجزيرة الكورية خلال الحرب الكورية التي انتهت بهدنة وليس بمعاهدة سلام. ومن بين هؤلاء لا يزال 7700 منهم في عداد المفقودين، بينهم 5300 في كوريا الشمالية، بحسب البنتاغون.

وكانت واشنطن وبيونغ يانغ أبرمتا اتفاقا سابقا استعادت بموجبه واشنطن بين العامين 1990 و2005 رفات 229 جنديا أميركيا، لكنّ مفاعيل هذا الاتفاق جمدت إثر تدهور العلاقات بين البلدين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018