ستة قتلى وإجلاء 38 ألف شخص بحرائق كاليفورنيا

ستة قتلى وإجلاء 38 ألف شخص بحرائق كاليفورنيا
النيران أتت على حوالي 63 ألف هكتار (أ.ب)

قضى ستة أشخاص في الحرائق التي تنتشر بسرعة في كاليفورنيا، حيث أعلنت حالة طوارئ جزئية، وتم إجلاء عشرات آلاف الأشخاص، بينما أوقفت السلطات مشتبها به مصابا بهوس إشعال الحرائق.

وقالت هيئة الخدمات الطارئة التابعة لحاكم كاليفورنيا، إن النيران أتت على حوالي 63 ألف هكتار في الحرائق الـ14 المستمرة في جميع أنحاء كاليفورنيا، ويحاول 10 آلاف رجل اطفاء اخمادها.

وأشار جهاز إطفاء كاليفورنيا "كالفاير"، إلى أن الحريق في شمال مدينة ريدينغ في شمال كاليفورنيا الذي أطلق عليه اسم "كار" وأسفر عن مقتل رجلي إطفاء، أتى على 32 ألفا و700 هكتار، ودمر 500 مبنى وألحق أضرارا بـ75 مبنى آخر. ومساء الجمعة، كان الحريق قد أتى على مساحة 20 ألف هكتار.

ولم يتم تطويق إلا 5 بالمئة من هذا الحريق الذي امتد خلال الليل "في جميع الاتجاهات مع توسع كبير"، بحسب رجال الأطفاء. وكانت أعمدة الدخان تتصاعد بسرعة فوق موقع الحريق "كار".

وقضت ميلودي بليدسو البالغة 70 عاما مع حفيدي ابنتها جيمس روبرتس (5 سنوات) وإميلي روبرتس (4 سنوات) في الحريق "كار" عندما حاصرت النيران المنزل المتنقل الذي كانوا في داخله، حسب ما أعلنت العائلة.

في المحصلة، تم إجلاء 38 ألف شخص من مقاطعة شاستا نظرا لما وصفه حاكم ولاية كاليفورنيا جيري بروان، بأنه وضع "خارج عن السيطرة".

ووقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مرسوما يأمر هيئة إدارة الحالات الطارئة بدعم سلطات المقاطعة.

في جنوب كاليفورنيا، أعلن جهاز حماية الغابات أن "أكثر من 1300 رجل إطفاء يكافحون حريق "كرانستون" الذي دمر خمسة منازل وأدى إلى إغلاق الطرق وإجلاء حوالي سبع آلاف شخص".

وأتت النيران التي تلتهم منذ الأربعاء غابة سان بيرناردينو على قرابة 150 كلم باتجاه جنوب شرق لوس أنجليس، على حوالي 5300 هكتار ولم يتم السيطرة إلا على 17% من هذا الحريق، بحسب بيان صدر مساء السبت.

ويهدد هذا الحريق حوالي 4900 مبنى، وقد أصيب ثلاثة رجال إطفاء بجروح فيه.

وأوقف رجل يبلغ من العمر 32 عاما ويدعى براندون ماكغلوفر بعيد اندلاع الحريق. ويشتبه بأن يكون قد تسبب بتسعة حرائق في جنوب غرب مقاطعة ريفرسايد ووجهت إليه 15 تهمة بالحرق المتعمد لكنه دفع ببراءته.

وأعلن حاكم الولاية حالة الطوارئ في هذه المقاطعة، الأمر الذي يسمح باستخدام وسائل إضافية. وتسبب الحريق في هذه المقاطعة بانقطاع التيار الكهربائي بسبب الأضرار التي سببتها ألسنة اللهب في كيلومترات عديدة من شبكة التوزيع.

وفي اتجاه الشمال، يستمر حريق "فيرغوسون" تقدمه قرب متنزه يوسيميتي الوطني الذي أغلق جزئيا، وخصوصا "يوسيميتي فالي" الذي لن يعاد فتحه قبل مساء الثالث من آب/أغسطس.

وأوضح مركز "انسيويب" للإعلام حول الحوادث في بيان، أن هذا الحريق الذي اندلع في 13 تموز/يوليو التهم 20 ألف هكتار وبقي محصورا في 29%، حتى الجمعة. وقضى رجل إطفاء في الحريق في حين أصيب سبعة آخرين.

وحذر جهاز الطوارئ الرسمي أن "خطر الحرائق يستمر في الارتفاع في جميع أنحاء كاليفورنيا". وكتب في تغريدة "تأكدوا من أن عائلاتكم وأصدقاءكم مستعدين للإجلاء. كونوا حذرين".

وبحسب المركز الوطني لتنسيق الحرائق، كان 36 حريقا مشتعلا في جميع أنحاء الولايات المتحدة وقد اجتاح أكثر من 93 هكتارا من الأراضي التي يديرها جهاز الغابات الوطني.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018