أميركا: عمل بيونغ يانغ على برامج الأسلحة يتناقض مع تعهُّد كيم

أميركا: عمل بيونغ يانغ على برامج الأسلحة يتناقض مع تعهُّد كيم

عاد وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إلى سنغافورة، اليوم الجمعة، بعد أقل من شهرين على القمة التاريخية التي انعقدت فيها، بين الرئيسين الأميركي، دونالد ترامب، والكوري الشمالي، كيم جونج أون.

وهاجم بومبيو، بيونغ يانغ، قائلًا إن مواصلتها العمل على برامج الأسلحة يتناقض مع تعهد زعيمها بالتخلي عن السلاح النووي.

وأضاف للصحافيين: "الزعيم كيم تعهد بنزع السلاح النووي (...) العالم طالبها (كوريا الشمالية) بذلك في قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. وفي ما يتعلق بتصرفها على نحو يتعارض مع هذا فإنها تنتهك أحد قرارَي مجلس الأمن الدولي أو كليهما، ويمكننا أن نرى أنه لا يزال أمامنا طريق يتعين خوضه لتحقيق النتيجة النهائية التي ننشدها".

وشكر بومبيو وزراء رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) خلال الاجتماع في سنغافورة، على جهودهم لتطبيق العقوبات بصرامة على كوريا الشمالية.

وكان بومبيو قد قال أمام لجنة تابعة لمجلس الشيوخ يوم 25 تموز إن كوريا الشمالية تواصل إنتاج وقود من أجل القنابل النووية برغم تعهدها، ليوافقه بذلك مشؤول أميركي، أفاد يوم الإثنين الماضي، بأن أقمارَ مراقبة أميركية، رصدت نشاطا جديدا في مصنع بكوريا الشمالية أنتج أول صواريخها الباليستية القادرة على الوصول للولايات المتحدة.

كما ذكرت صحيفة واشنطن بوست، يوم الإثنين، أن بيونغ يانغ تصنع فيما يبدو صاروخا أو أكثر، من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات التي تعمل بالوقود السائل في منشأة أبحاث، وذلك نقلا عن مسؤولين مطلعين على تقارير مخابراتية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018