الخارجية الأميركية تستدعي القائم بأعمال السفير الروسي

الخارجية الأميركية تستدعي القائم بأعمال السفير الروسي
(رويترز)

استدعت الخارجية الأميركية، اليوم الأحد، القائم بأعمال السفير الروسي لدى واشنطن، دميتري جيرنوف؛ للرد على تساؤولات بشأن عدة أمور متعلقة بقضية تدخل بلاده في الرئاسيات الأميركية عام 2016.

جاء ذلك حسب ما نشرته المتحدثة باسم الوزارة، هيذر ناورت، على حسابها بموقع "تويتر”.

وقالت ناورت: "استدعى ويس ميتشيل، مساعد وزير الخارجية، اليوم، القائم بأعمال السفير الروسي؛ للإجابة على محاولة الكرملين استخدام حسابات مواقع التواصل الاجتماعي لنشر العنف والانقسام في الولايات المتحدة".

وأضافت: "لن نتسامح في مثل هذا التدخل العدواني".

وفي السياق، أرفقت ناورت مع تغريدتها بيانًا لوزارتها صدر الخميس الماضي، يؤكد أنّ الرئيس، دونالد ترامب، اتخذ منذ كانون الثاني/ يناير 2017، إجراءات حاسمة للدفاع عن الأنظمة الانتخابية الأميركية من التدخل.

وأوضح البيان أن تلك الإجراءات تشمل "قرارات لتعزيز أمن ومرونة النظام الانتخابي والعملية الانتخابية؛ وذلك لمواجهة التأثير الروسي وغيره من الدول الأجنية في الولايات المتحدة".

ومنذ أكثر من عام، يقود المحقق الخاص روبرت مولر، تحت إشراف نائب وزير العدل رود روزنشتاين، تحقيقا حول التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الرئاسية الأميركية (2016).

وتم في إطار ذلك التحقيق مع عدد من المسؤولين في حملة ترامب، كما تحقق عدد من أجهزة الاستخبارات الأميركية في القضية ذاتها.

ووجه الادعاء العام الأميركي، اتهامات لـ 12 ضابطا روسيا في الاستخبارات باختراق أنظمة الانتخابات الأميركية الرئاسية.

فيما تنفي موسكو، من جانبها، صلتها بأي تدخل محتمل في الانتخابات الأميركية، حيث أكد الرئيس فلاديمير بوتين، عدم تدخل بلاده في هذه الانتخابات، وذلك خلال القمة التي جمعته مع ترامب في هلسنكي منتصف يوليو/تموز الماضي.