الأزمة مع الرياض: كندا تصر على الدفاع عن الحقوق الإنسانية

الأزمة مع الرياض: كندا تصر على الدفاع عن الحقوق الإنسانية
وزيرة الخارجية الكندية (أ ف ب)

في أول رد على قرار الرياض طرد السفير الكندي بادعاء أن "أوتاوا تدخلت في الشؤون الداخلية للسعويدة"، أعلنت وزيرة الخارجية الكندية، كريستيا فريلاند، اليوم الإثنين، أن بلادها "ستدافع على الدوام عن الحقوق الإنسانية".

وقالت الوزيرة الكندية خلال افتتاح مؤتمر حول المساواة بين الجنسين في فانكوفر، في إشارة واضحة إلى الأزمة مع الرياض: "لتكن الأمور واضحة للجميع هنا وللكنديين الذين يتابعوننا في كندا وبقية العالم: ستدافع كندا على الدوام عن الحقوق الإنسانية، أكان في كندا أم في بقية أنحاء العالم".

وأكدت أن "حقوق النساء هي حقوق إنسانية" بعدما انتقدت الأسبوع الفائت توقيف الناشطة سمر بدوي وزميلتها نسيمة السادة في السعودية.

وأضافت أن "التزام كندا بإدراج الحقوق الإنسانية في صلب سياستها الخارجية أثار الاهتمام في الأيام الأخيرة.. أشير بالتأكيد إلى طرد سفير كندا في السعودية".

وأعربت كندا عن قلقها، الإثنين، وطلبت تفسيرات بعد إعلان طرد سفيرها في الرياض ردا على انتقادات أوتاوا لقمع المعارضين في السعودية.

وكانت قد أعلنت السعودية، الإثنين، أنها طلبت من السفير الكندي مغادرة البلاد، وقررت استدعاء سفيرها في كندا، وتجميد التعاملات التجارية معها ردا على انتقادات وجهتها أوتاوا بشأن حقوق الإنسان.

وذكرت قناة "الإخبارية" أن الرياض قررت "إيقاف برامج التدريب والابتعاث والزمالة إلى كندا"، وأن وزارة التعليم "تعمل على إعداد وتنفيذ خطة عاجلة لتسهيل انتقال المبتعثين في كندا إلى دول أخرى".

كما جاء أن الخطوط السعودية أعلنت إيقاف جميع الرحلات الجوية من وإلى تورنتو اعتبارا من الإثنين المقبل.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018