الصين تفرض رسوما على 16 مليار دولار من الواردات الأميركية

الصين تفرض رسوما على 16 مليار دولار من الواردات الأميركية
(أ ب)

أعلنت الصين، الأربعاء، فرض رسوم جمركية إضافية على 16 مليار دولار من الواردات الأميركية، اعتبارا من 23 آب/أغسطس  الجاري، ردا على قرار مماثل اتخذته واشنطن أمس الثلاثاء.

وقالت لجنة الرسوم الجمركية بمجلس الدولة الصيني، في بيان، إن رسوما إضافية بنسبة 25% ستفرض على سلع أميركية مستوردة، بقيمة 16 مليار دولار، اعتبارا من 23 آب/ أغسطس الجاري.

بدورها، قالت وزارة التجارة الصينية، في بيان، إن بكين ستتخذ تدابير حيال الرسوم الجمركية الأميركية، وستعمل على حماية النظام التجاري المتعدد الأطراف، ومصالح الصين المشروعة.

والثلاثاء، أعلنت واشنطن، فرضها رسوما جمركية إضافية على 16 مليار دولار من الواردات الصينية إلى الولايات المتحدة، بداية من 23 آب/ أغسطس الجاري. 

وقال الممثل التجاري الأميركي، روبيرت لايتزر، في بيان، إن 16 مليار دولار من الواردات الصينية، ستخضع لرسوم إضافية بنسبة 25%. 

وأضاف أن هذا الإجراء "هو رد من الولايات المتحدة على ممارسات الصين التجارية غير العادلة، والمرتبطة بالنقل القسري للتكنولوجيا الأميركية وانتهاك الملكية الفكرية".

وتستهدف الرسوم الجديدة، وفق البيان، عددا من السلع، أبرزها المنتجات الإلكترونية والبلاستيكية والمواد الكيميائية والبطاريات وعربات السكك الحديدية. 

وتستكمل هذه الرسوم، سلسلة رسوم جمركية على 50 مليار دولار من الواردات الصينية، هدد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في وقت سابق، بفرضها. 

ودخلت رسوم أميركية بنسبة 25% على 34 مليار دولار من الواردات الصينية حيز التنفيذ في 6 تموز/ يوليو الماضي، مستهدفة 818 سلعة. 

وأعلنت الصين، الأربعاء الماضي، فرض رسوم إضافية بنسبة 25% على 106 منتجات أميركية، ردا على إجراءات أميركية مماثلة. 

وفي آذار/ مارس الماضي، أقرت الولايات المتحدة مرسوما يقضي بفرض تعريفات جمركية إضافية وقيود استثمارية على الصين.

ويرغب البيت الأبيض في خفض العجز التجاري بنحو 200 مليار دولار مع العملاق الآسيوي، الذي بلغ في 2017، قرابة 375 مليار دولار لصالح الصين. 

وطبقت واشنطن رسوما جمركية على وارداتها من الصلب (25%) والألمنيوم (10%) القادمة من كل من الاتحاد الأوروبي والمكسيك وكندا.

وفي سياق متصل، قالت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الأربعاء، إن روابط الصين التجارية مع إيران منفتحة وشفافة ومشروعة، وذلك بعدما أعلن ترامب أن الشركات التي تجري معاملات مع إيران ستُمنع من التعامل التجاري مع الولايات المتحدة.

وأقامت الصين علاقات تجارية وثيقة مع طهران خاصة في قطاع الطاقة.

وقالت الخارجية الصينية لـ"رويترز"، ردا على أسئلة بشأن العقوبات الأميركية الجديدة وتهديدات ترامب للشركات التي تجري أعمالا مع إيران، إن بكين تعارض دوما العقوبات أحادية الجانب و"سياسة الذراع الطويلة".

وأضافت "التعاون التجاري الصيني مع إيران منفتح وشفاف ونزيه ومشروع ولا ينتهك أيا من قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة". وتابعت |يتعين احترام حقوق الصين المشروعة".