واشنطن تتجاهل غارات الاحتلال وتدين "إطلاق الصواريخ من غزة"

واشنطن تتجاهل غارات الاحتلال وتدين "إطلاق الصواريخ من غزة"
من القصف الإسرائيلي الليلة الماضية (أ ب)

أدانت الولايات المتحدة، الخميس، "إطلاق الصواريخ من قطاع غزة تجاه إسرائيل"، ولم تندد في الوقت نفسه بالغارات الإسرائيلية على القطاع والتي أسفرت عن ارتقاء 3 شهداء فلسطينيين وإصابة العشرات، في تجاهل سافر للتصعيد الإسرائيلي الذي أسفر عن ارتقاء شهداء مدنيين.

فيما أعربت الخارجية الألمانية، الخميس، عن قلقها "البالغ" إزاء التصعيد في قطاع غزة، ودعمها لجميع جهود الوساطة من أجل إيجاد مخرج للأزمة.

في حين قالت وزارة الخارجية الفرنسية، إن الأحداث الأخيرة أظهرت أن هناك حاجة ملحة لإيجاد حل سياسي دائم بشأن قطاع غزة.

وجددت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، هيدر ناورت، التأكيد على "وقوف الولايات المتحدة إلى جانب إسرائيل"، وقالت في هذا السياق: "ندين إطلاق صواريخ من قطاع غزة نحو إسرائيل"، مضيفة: "نحن ندعم إسرائيل في الدفاع عن نفسها من هذه الهجمات".

وتابعت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية: "نحمل حركة حماس مسؤولية ما يحدث، ومسؤولية الأوضاع الإنسانية في غزة".

ألمانيا: قلقون إزاء التصعيد بين غزة وإسرائيل .. وندعم الوساطة

وقالت الخارجية الألمانية في بيان لها، إن "التصعيد الخطير للعنف، ليلة أمس، الذي تسبب في مقتل عدة أشخاص وإصابة آخرين، يثير قلقًا بالغًا".

وأضافت أن "موقفنا واضح: لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها والرد بشكل مناسب على الهجمات التي تتعرض لها"، وتابعت أنه "في الوقت نفسه، يجب فعل كل شيء ممكن حتى لا يفرز الوضع الحالي تداعيات خطيرة".

وزادت أنه "لا يرغب أحد في أن يكون قطاع غزة ومنطقة جنوب إسرائيل، مرة أخرى، مسرحًا لصراع عسكري كبير"، وأشارت إلى ضرورة "الحيلولة دون تطوّر الأحداث الفردية على الحدود (بين غزة وأراضي الـ48) إلى سلسلة من العنف لن يكون لها نهاية قريبة".

وطالبت الخارجية أيضًا في بيانها "كل من يمكنه التأثير على الوضع الحالي، بالعمل من أجل منع تدهور الأوضاع"، وشددت على أن "الجميع مطالب بالسعي من أجل منع التصعيد، وإيجاد مخرج للأزمة الحالية".

ومضت قائلة إن "جميع الجهود التي تعمل من أجل الوساطة وحل النزاع الجاري، خاصة جهود مصر والأمم المتحدة، تحظى بكامل دعمنا"، وارتأت أن هذه الجهود "أكثر أهمية الآن من أي وقت مضى، ويجب أن تستمر بشكل أكثر كثافة".

الخارجية الفرنسية: هناك حاجة ملحة لحل سياسي دائم بشأن غزة

ونددت وزارة الخارجية الفرنسية "بتصاعد العنف بين إسرائيل وقطاع غزة، وإطلاق قذائف صاروخية باتجاه إسرائيل"، ودعت الخارجية كلا الطرفين إلى التزام بالتهدئة، للحيلولة دون وقوع خسائر بشرية جديدة في صفوف المدنيين.

وأردفت أن "هذه الأحداث أظهرت الحاجة الملحة إلى إيجاد حل سياسي دائم بشأن غزة، والتعاطي بشكل فاعل مع الأزمة الإنسانية التي يعانيها سكان فلسطين".

وذكرت أن هذه الحاجة يمكن تلبيتها فقط عبر رفع إسرائيل حصارها عن غزة، وعودة الحكومة الفلسطينية إلى غزة بصورة تامة.

وأكدت أن باريس ستدعم الجهود التي تصب في هذا الإطار، مع شركائها الأوروبيين.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018