موسكو: عقوبات واشنطن ضد طهران تزعزع استقرار الشرق الأوسط

موسكو: عقوبات واشنطن ضد طهران تزعزع استقرار الشرق الأوسط
(أ ب)

قالت وزارة الخارجية الروسية، الخميس، إن إعادة فرض الولايات المتحدة عقوباتها ضد إيران، ستزعزع الاستقرار في الشرق الأوسط، وتؤدي إلى انعكاسات سلبية على النظام العالمي.

جاء ذلك على لسان المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في مؤتمر صحفي.

وأوضحت زاخاروفا أنه "لا شك في أن تصرفات الإدارة الأميركية ستسفر عن تداعيات سلبية طويلة الأمد بالنسبة إلى النظام العالمي لعدم انتشار الأسلحة النووية، كما ستعطي دفعة مزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط"، بحسب قناة "روسيا اليوم" المحلية.

وشددت زاخاروفا على أن "روسيا لا تزال متمسكة بخطة العمل المشتركة الشاملة (الاتفاق النووي الإيراني الموقع في صيف 2015)".

وأشارت زاخاروفا إلى أن موقف موسكو مفاده أن "نهج الولايات المتحدة لتقويض الاتفاق النووي مع إيران وإعادة الضغوط واسعة النطاق على طهران من خلال العقوبات أمر مضر تماما".

وجاءت هذه التصريحات بعد يومين من سريان الحزمة الأولى من العقوبات الأميركية على إيران، الثلاثاء، بهدف تكثيف الضغط عليها، بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب انسحابه من الاتفاق النووي.

وتستهدف الحزمة الأولى من العقوبات النظام المصرفي الإيراني، بما في ذلك شراء الحكومة الإيرانية للدولار الأميركي، وتجارة الذهب، ومبيعات السندات الحكومية.

ومنذ عقود تفرض واشنطن عقوبات اقتصادية على طهران، تم رفعها بعد توقيع الاتفاق الدولي بشأن البرنامج النووي الإيراني.

والاتفاق النووي وقعته إيران مع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي (الولايات المتحدة، والصين، وروسيا، وبريطانيا، وفرنسا) إضافة إلى ألمانيا.

وفي 8 أيار/ مايو الماضي أعلن ترامب الانسحاب من الاتفاق، وإعادة فرض العقوبات على إيران بداية من 7 أغسطس / آب الجاري.

ومن المخطط له أميركيًا أن تبلغ العقوبات ذروتها في 4 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.