إيطاليا: تأكيد وجود ضحايا تحت الأنقاض ومُحاولات الوصول إليهم مُستمرّة

إيطاليا: تأكيد وجود ضحايا تحت الأنقاض ومُحاولات الوصول إليهم مُستمرّة
(أ ب)

واصلت فرق الإنقاذ، اليوم الخميس، رفع ركام الجسر الذي انهار، يوم الثلاثاء الماضي، في جنوة في شمال إيطاليا، في محاولة للعثور عن ناجين مُحتملين أو ضحايا جُدُد.

واستمرت عملية البحث عن آثار ناجين أو ضحايا جدد، بمساعدة الكلاب التي تستطيع اقتفاء رائحة البشر، كي تدلّ فرق الإنقاذ عن أماكن يوجد بها مُصابون أو قتلى.

وقال مسؤول الإطفاء في المكان، إيمانويلي جيسي: "هذه الليلة لم يحالفنا الحظّ، لم نعثر على أحد (...) نحاول قطع أجزاء الإسمنت الكبيرة التي وقعت من الجسر، وبعدها ننقلها بالرافعات ونرسل كلاب البحث وبعدها فرقنا إذا كانت هناك إشارات إيجابية".

وأضاف: "ما زلنا نبحث عن فراغات قد حتوي على أشخاص، أحياء كانوا أو أمواتا"، مُبيّنا أن "هذا النوع من العمل خطير لأن الأنقاض غير مستقرّة" وكذلك بالنسبة للجزء الذي لم ينهار من الجسر.

بدوره، أكد وزير الداخلية، ماتيو سالفيني، مساء أمس الأربعاء، أن المقاطعة تلقت عددا كبيرا من بلاغات عن مفقودين "لكن من الصعب معرفة ما إذا كان شخص لا يجيب على الهاتف لأنه يمضي عطلة في الجانب الآخر من العالم أو لأنه للأسف تحت" الأنقاض.

وأشار إلى أن "الأكيد هو أن أولئك الذين يبحثون يقولون لنا إنه لا يزال هناك أشخاص في الأسفل" مشيدا بعمل مئات رجال الإنقاذ في الموقع.

وكانت الحكومة الإيطالية، قد أعلنت، أمس الأربعاء، حالة الطوارئ لعام في جنوة، الأمر الذي يعطي إطارا تنظيميا لإدارة الموقع ومساعدة أكثر من 630 شخصا تم إجلاؤهم بعد أن أصبحت منازلهم الواقعة تحت ما تبقى من الجسر مهددة، وستعلن يوم حداد وطني في يوم الجنازات الرسمية للضحايا. وبحسب وسائل إعلام عديدة، من المفترض أن تُجرى الجنازات صباح يوم السبت.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018