ظريف: أوروبا لا تعمل جاهدة للحفاظ على الاتفاق النووي

ظريف: أوروبا لا تعمل جاهدة للحفاظ على الاتفاق النووي
ظريف: الإجراءات الأوروبية ليست عملية (أ.ب)

وجه وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، انتقادات شديدة اللهجة إلى الاتحاد الأوروبي، وذلك بسبب الموقف غير الفعال لأوروبا في الدفاع عن الاتفاق النووي مع بلاده، وقال إن أوروبا تكتفي للحافظ على الاتفاق بمجرد إعلان مواقف بلا إجراءات عملية.

واعتبر ظريف أن الأوروبيين أعلنوا نقاطا جديدة وكانت لهم بعض الإجراءات في النطاق النفطي والمصرفي من ضمنها ترخيص بنك الاستثمار الأوروبي.

وأضاف: "من وجهة نظرنا فإن الإجراءات الأوروبية ليست عملية، وهي في الواقع إعلان مواقف وعلى الرغم من أنه كانت لهم حركة إلى الأمام، لكن اعتقادنا هو أن أوروبا ما زالت غير جاهزة للإنفاق من أجل دعم الاتفاق النووي".

وتابع: "الأوروبيون كشفوا حتى الآن في الظاهر وفي الحوار عن إرادتهم السياسية وأضاف، أن الإرادة السياسية لأوروبا عندما تقترن بإجراءات تنفيذية ستصبح ذات قابلية للرد بإجراءات مماثلة من إيران".

وخلص إلى أن الأوروبيين يقولون إن الاتفاق النووي يعتبر إنجازا أمنيا لهم، ومن الطبيعي أنه ينبغي على كل بلد أن يستثمر وينفق من أجل أمنه ويجب أن نرى هذا الإنفاق الأوروبي خلال هذه الشهور القادمة.

وكانت مفوضة الاتحاد الأوروبي للعلاقات الخارجية فيدريكا موغيريني، قد أكدت مطلع الشهر الجاري، أن الاتحاد يعتزم تشجيع الشركات التي ستوسع التجارة مع إيران بعد إعادة فرض العقوبات الأميركية عليها.

وجاءت تصريحات موغيريني عقب اجتماع فيينا في تموز/يوليو الماضي الذي جمع وزراء خارجية دول مجموعة 4+1، وخرج ببيان أكد الالتزام بحماية الشركات المستثمرة في إيران من آثار العقوبات الأميركية وتحفيز استثمارات جديدة.

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، قد قال إنه سوف يتم التوصل إلى رد جماعي على العقوبات الأميركية ضد إيران والشركات المتعاملة معها، متمنيا عليها وقف تهديداتها بالانسحاب من الاتفاق النووي.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018