بعد اعترافه بتهم فساد... محامي ترامب ينقلب عليه ويُصعّد

بعد اعترافه بتهم فساد... محامي ترامب ينقلب عليه ويُصعّد
(أ ب)

صرح محامي المحامي السابق لرئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، الذي اعترف بعدّة تهم موجهة إليه تتعلق بالفساد والاحتيال وتقديم الرشاوى، اليوم الأربعاء، أن موكله مايكل كوهن، "علم" بقرصنة حواسيب مخالفة للقانون يبدو أنها حصلت قُبيل الانتخابات الرئاسية عام 2016.

وأكد محامي كوهين، لاني ديفيز، لقناة "سي إن إن" الأميركية، أنه لاحظ أن موكله يعلم أمورا قد "تُثير اهتمام المحقق الخاص (روبرت مولر) حول ما إذا كان دونالد ترامب، في وقت سابق، قد علم عن قرصنة حسابات بريد إلكتروني، والتي تُعتبر جريمة إلكترونية".

وأشار ديفيز بذلك إلى أن كوهين الذي عمل كمحام شخصي لرئيس الولايات المتحدة الحالي قُبيل فوزه بالمنصب، لديه معلومات عن القضية الأكثر شهرة وقلقلا في الولايات المتحدة خلال العامين المنصرمين وهي التدخل الروسي بالانتخابات الرئاسية عام 2016، التي يبحث فيها المُحقق الخاص روبرت مولر.

وقال ديفيز لقناة "إم إس إن بي سي" الأميركية، إن معلومات كوهين تُشير إلى " إمكانية وجود مؤامرة لإفساد النظام الديمقراطي الأميركي في انتخابات عام 2016".

وتأتي تصريحات ديفيز بعد أقل من يوم واحد على اعتراف موكله بثماني تهم موجهة إليه، بينها الاحتيال وخرق قوانين تمويل حملات انتخابية خلال انتخابات عام 2016 الرئاسية، ما قد يؤدي إلى توريط مُشغله السابق.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018