ترامب يؤكد أن التهم الأخلاقية ضد مرشحه للمحكمة العليا هدفها "سياسي"

ترامب يؤكد أن التهم الأخلاقية ضد مرشحه للمحكمة العليا هدفها "سياسي"
(أ ب)

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في تصريحات صحفية، من مقر الأمم المتحدة في نيويورك، يوم الإثنين، إن الهدف من التهم الأخلاقية الموجهة ضد مرشحه للمحكمة العليا، القاضي بريت كافانو "سياسي بالكامل".

وأكّد ترامب الدفاع عن مرشحه كافانو بقوله "أنا مع القاضي كافانو، وأتطلع للتصويت (على تعيينه)"، موضحا: "أن يظهر أناس فجأة ويكشفوا عن أشياء ما سبق لهم ذكرها أبدًا وبشكل مفاجئ، برأيي ما يحدث سياسي بالكامل".

وكانت الأميركية ديبورا راميريز، قد اتهمت أمس الأحد، كافانو، بارتكاب تجاوزات جنسية خلال حفل جامعي في ثمانينات القرن الماضي.

وقامت مجلة "ذا نيويوركر"، بنشر تلك الاتهامات لتكون بذلك ثاني تهمة بارتكاب انتهاكات جنسية تطال مرشح ترامب للمحكمة العليا.

وفي بيان نشره البيت الأبيض، نفى كافانو، جميع الاتهامات الموجهة إليه، مبينا أنها "محاولة تشويه للسمعة"، وقال: "هذه الواقعة المزعومة التي تعود إلى 35 عامًا مضت، لم تحدث، الناس الذين عرفوني في ذلك الوقت يعلمون أنّ هذا لم يحدث، هذا ببساطة تشويه للسمعة".

وذكر في بيان: "أتوق للإدلاء بشهادتي الخميس المقبل، لأقول الحقيقة والدفاع عن اسمي، وسمعتي الشخصية، ونزاهتي التي قمت ببنائها على مدار عمري".

وتعرض كافانو في وقت سابق، لاتهام مماثل من خمسينية أميركية قالت إنه حاول اغتصابها، قبل ثلاثة عقود، عندما كانا يدرسان الثانوية العامة، في ولاية ماريلاند، حسبما كشفت صحيفة "واشنطن بوست"، الأسبوع الماضي.

ويعمل كافانو، قاضيا، بمحكمة الاستئناف بالعاصمة واشنطن، وهو مرشح ترامب، ليحل محل القاضي أنتوني كينيدي، في عضوية المحكمة العليا، لكنه يلقى معارضة قوية من ديمقراطيين، بسبب آرائه المحافظة، مثل رأيه في الإجهاض.

وسيُعين كافانو في حال اختياره للمنصب، مدى الحياة، ومن المتوقع أن يميل بكفة المحكمة العليا نحو اليمين.