تقرير: جيش ميانمار نسق الاعتداءات الوحشية على الروهينغا

تقرير: جيش ميانمار نسق الاعتداءات الوحشية على الروهينغا
نساء من الروهينغا تعرضن لجرائم اغتصاب (أ ب)

كشف تحقيق رسمي صدر عن الإدارة الأميركية، أن جيش ميانمار شن حملة مخططة ومنسقة تضمنت عمليات قتل واغتصاب جماعي وغيرها من الأعمال الوحشية ضد أقلية الروهينغا المسلمين في البلد الواقع في جنوب شرق آسيا.

وقال مسؤولون أميركيون إنه يمكن استخدام هذا التقرير، الذي أصدرته وزارة الخارجية الأميركية، ومن المتوقع أن يتم نشره رسميًا، يوم الإثنين المقبل، في تبرير مزيد من العقوبات أو الإجراءات العقابية الأميركية ضد سلطات ميانمار.

لكن التقرير لم يصف الحملة بأنها إبادة جماعية أو جرائم ضد الإنسانية.

وجرى استقاء النتائج من أكثر من ألف مقابلة مع رجال ونساء من الروهينغا الموجودين في مخيمات إيواء في بنغلادش المجاورة، التي فر إليها ما يصل إلى 700 ألف منهم هربا من حملة عسكرية العام الماضي في ولاية راخين.

وقال التقرير المؤلف من 20 ورقة: "يظهر المسح أن أحداث العنف الأحدث في ولاية راخين كانت مفرطة (في قوتها) وعلى نطاق واسع... ويبدو أنها كانت تهدف لإرهاب السكان وطرد الروهينغا". وأضاف: "نطاق وحجم العمليات العسكرية يشيران إلى تخطيط وتنسيق جيدين".

ووصف ناجون ما شهدوه من تفاصيل مروعة تضمنت قتل جنود لأطفال ومنهم رضع، وإطلاق النار على رجال عزل ودفن ضحايا أحياء أو إلقاءهم في حفر المقابر الجماعية. كما تحدثوا عن اعتداءات جنسية وعمليات اغتصاب على نطاق واسع، مارسها جنود جيش ميانمار ضد نساء وكانت عادة في العلن.

ووصف شاهد خطف أربع فتيات وتقييدهن بالحبال واغتصابهن على مدى ثلاثة أيام. ووفقا للتقرير قال الشاهد إن الجنود تركوا الفتيات بعد أن نزفن بشدة وكن "نصف موتى".

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019