بومبيو يزور كوريا الشمالية تمهيدًا لقمة ثانية بين ترامب وكيم

بومبيو يزور كوريا الشمالية تمهيدًا لقمة ثانية بين ترامب وكيم
(أ ب)

أعلنت الخارجية الأميركية، اليوم الأربعاء، أن الوزير مايك بومبيو بصدد إجراء زيارة إلى كوريا الشمالية في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

جاء ذلك في بيان للمتحدثة باسم الوزارة هيذر نويرت، عقب لقاء جمع بومبيو بنظيره الكوري الشمالي ري يونغ هو، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

ونقلت وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية، عن البيان، أن الزيارة دعت إليها بيونغ يانغ، في إطار مواصلة المحادثات بشأن نزع السلاح النووي ورفع العقوبات عن كوريا الشمالية، والتحضير لقمة ثانية بين الزعيم كيم جونغ أون، والرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وأجرى بومبيو ثلاث زيارات إلى بيونغ يانغ في الأشهر القليلة الماضية، كان أولها في نيسان/ أبريل الماضي قبيل نقله من إدارة وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) إلى وزارة الخارجية.

وفي 12 حزيران/ يونيو الماضي، عقد ترامب وكيم قمة تاريخية في سنغافورة، تلاها بيان مشترك وقعه الطرفان.

وتضمن البيان المشترك التزاما من بيونغ يانغ بإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، مقابل التزام الولايات المتحدة بأمن كوريا الشمالية.

وأمس الأول الإثنين، أشار ترامب إلى وجود تحضيرات لعقد قمة ثانية "محتملة" مع كيم في وقت قريب.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأميركي قرر نهاية آب/ أغسطس الماضي، تأجيل زيارة كانت مقررة لبومبيو إلى كوريا الشمالية، إلى موعد غير محدد، بعد تقارير بخرق الصين قيودا أممية على بيونغ يانغ.

ورغم عقد ترامب وكيم قمة تاريخية منتصف 2018، إلا أن واشنطن تواصل فرض عقوبات اقتصادية كبيرة على بيونغ يانغ.

ويتركز الخلاف الأساسي المستمر بين الجانبين حول ما إذا كانت كوريا الشمالية ستحصل على سلسلة من المكافآت بشكل تدريجي ومستمر مقابل كل خطوة تتخذها في تفكيك أسلحتها النووية، أم أنها ستبدأ بتلقيها بعد إنجاز التفكيك بشكل كامل، وفق وسائل إعلام أمريكية.