في محاولة لتهدئة العلاقات: إردوغان يصل إلى برلين

في محاولة لتهدئة العلاقات: إردوغان يصل إلى برلين
(أ ب)

في زيارة يفترض أن تؤدي إلى تهدئة التوترات والمصالحة، استُقبل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، ظهر اليوم الخميس، في برلين، بالتشريفات العسكرية.

ويأتي وصول الرئيس التركي الذي سيبقى حتى السبت في ألمانيا، فيما سيقرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بعد الظهر من سيستضيف كأس "أوروبا 2024"، تركيا أو ألمانيا.

وتبدو ألمانيا الأوفر حظا، لكن الاتهامات الأخيرة بالعنصرية الموجهة إلى مسؤولي الاتحاد الألماني لكرة القدم، شوهت كثيرا صورتها.

وكان الانسحاب المدوي للاعب "المانشافت"، مسعود أوزيل، من المنتخب الألماني، أحرج رئيس الاتحاد الألماني، بعد أن اتهمت اللاعب بالعنصرية. ودعم إردوغان علنًا اللاعب ذا الأصول التركية.

وعلى المستوى السياسي بين أنقرة وبرلين، كثرت مواضيع الخلاف في السنوات الاخيرة، من الانقلاب الفاشل في 2016 على إردوغان الذي لام ألمانيا على دعمها الفاتر له إلى اعتقال الرعايا الألمان في تركيا، ومنهم صحافيون.

لكن بدأت ظواهر عملية حلحلة للعلاقات المعقدة، رغم أن خمسة ألمان ما زالوا مسجونين، وفق وزارة الخارجية الألمانية، في تركيا.

وستستقبل المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، الرئيس إردوغان، الجمعة، قبل مؤتمر صحافي مشترك. وسيلتقيان مجددا السبت. وسيلتقي الخميس مندوبين عن الجالية التركية التي يبلغ عدد أفرادها ثلاثة ملايين نسمة.

وستشهد ألمانيا تظاهرات تنظمها منظمات غير حكومية تدافع عن حقوق الإنسان، أو للجالية الكردية، خلال زيارة إردوغان، وخصوصا بعد ظهر الجمعة، في برلين حيث، يأمل المنظمون في مشاركة حوالي 10 آلاف شخص.

وأكد إردوغان أنه يريد فتح "صفحة جديدة" للعلاقات الألمانية- التركية، كما جاء في مقالة نشرتها صحيفة فرنكفورتر الغيميني تسايتونغ.

وسيدشن السبت، مسجدا في كولونيا، مولته منظمة تركية، لكن الطبقة السياسية الألمانية تنتقد هذه الزيارة.