رغم شبهات ارتكابه اعتداءات جنسية: تأييد ترشيح كافانو للعليا الأميركية

رغم شبهات ارتكابه اعتداءات جنسية: تأييد ترشيح كافانو للعليا الأميركية
(أ ب)

أيد مجلس الشيوخ الأميركي بفارق ضئيل، اليوم الجمعة، ترشيح بريت كافانو لعضوية المحكمة العليا، واستمرار التصويت على عضويته في جلسة نهائية مقررة يوم غد السبت.

وفي جلسة علنية، صوّت 51 عضوا من مجلس الشيوخ لمصلحة استمرار ترشيح كافانو عضوا في المحكمة العليا، فيما عارض القرار 49 آخرون، ما يعد انقساما واضحا حول المرشح المتهم بارتكاب انتهاكات جنسية قبل سنوات.

والجمعة الماضية، صوتت اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ الأميركي بفارق ضئيل أيضا، لمصلحة ترشيح كافانو لعضوية المحكمة العليا، وانتقال عملية اعتماده إلى مجلس الشيوخ بكامل أعضائه، للتأكيد النهائي على ترشيحه.

ويعمل كافانو قاضيا في محكمة الاستئناف بواشنطن، وهو مرشح الرئيس دونالد ترامب، ليحل محل القاضي أنتوني كينيدي في عضوية المحكمة العليا، لكنه يلقى معارضة قوية من بعض الديمقراطيين، بسبب آرائه المحافظة مثل رأيه في الإجهاض.

وفي حال اختياره للمنصب، سيعين كافانو مدى الحياة عضوا في المحكمة العليا.

واتهمت 3 سيدات كافانو بارتكاب انتهاكات جنسية بحقهن، أولهن الباحثة الأميركية والمحاضرة كريستين بلازي فورد (51 عاما)، التي اتهمت كافانو بمحاولة اغتصابها والاعتداء جنسيا عليها خلال سهرة في ضاحية بواشنطن قبل 36 عاما.

كما اتهمته الأميركية ديبورا راميريز بارتكاب تجاوزات جنسية خلال حفل جامعي في ثمانينيات القرن الماضي.

أما السيدة الثالثة جولي سويتنيك، فقالت إنها شاهدت "إفراط كافانو بشكل مستمر في شرب الخمر، واتصاله الجنسي غير الملائم مع النساء في أوائل الثمانينيات".