هبوط اضطراري للمركبة الفضائية "سويوز" بسبب خلل فني

هبوط اضطراري للمركبة الفضائية "سويوز" بسبب خلل فني
رائدا الفضاء الروسي والأميركي قبل إطلاق المركبة (أ.ب)

نفذ طاقم محطة الفضاء الدولية، اليوم الخميس، هبوطا اضطراريا في كازاخستان، وذلك عقب خلل أثناء إطلاق صاروخ مركبة الفضاء "سويوز ام اس -10".

وبعد إطلاق الصاروخ، انقطع البث منه بعد دقائق ليعود المذيع المتابع لسير الرحلة ويعلن خلال البث على موقع "روس كوسموس" عن تسجيل عطل في سير الرحلة.

وهبطت المركبة الفضائية إثر تعطل الصاروخ الحامل لها بعد إطلاقه. وبحسب رويترز، فإن رائدا الفضاء الروسي والأميركي على قيد الحياة وتم الاتصال بهما في كازاخستان.

وأعلن المسؤولون عن قاعدة "بايكونور" الفضائية، عن تثبيت الصاروخ الذي حمل مركبة "سويوز إم إس-10" إلى الفضاء على منصة الإطلاق.

وكان من المقرر أن ترسو المركبة في مدارها بعد ست ساعات، لكن الصاروخ عانى من الفشل بعد دقائق من انطلاقه.

وأفادت وكالة "ناسا" الأميركية، أن رائدي الرحلة الأميركي والروسي بحالة صحية جيدة، وأن الكبسولة التي كانت تحملهما هبطت بهما بسلام في محيط مدينة جيزكازغان شرقي كازاخستان.

شريط مصوّر يوثّق إطلاق المركبة: 

 

وجرت عملية إطلاق مركبة "سويوز إم إس-10" صباح اليوم الخميس، على متن صاروخ "سويوز إف جي"، حيث خضعت المركبة والصاروخ للفحوصات اللازمة تفاديا لوقوع أية حوادث، بحسب البيان الصادر عن القاعدة.

ووفقا للمسؤولين في القاعدة، فإن هذه المركبة تحمل إلى المحطة الفضائية الدولية رائدي الفضاء الروسي إليكسي أوفتشينين، والأميركي نيك هيغ، بالإضافة إلى مواد غذائية، ومستلزمات بحثية وعلمية للعمل على المحطة، وطابعة ثلاثية الأبعاد سيستخدمها الرواد على متن المحطة لإجراء التجارب، بما في ذلك استنساخ الأعضاء الحية.

يذكر أن هذا الحادث الأول من نوعه منذ 23 أيلول/سبتمبر من عام 1983، عندما نشب حريق في الجزء السفلي من الصاروخ الحامل وتم إيقاف الإطلاق وهبطت مركبة الهبوط مع رائدي الفضاء فلاديمير تيتوف وغينادي ستريكالوف بأمان على بعد 4 كم من الصاروخ.