واشنطن بوست: بن سلمان أمر باستدراج خاشقجي للسعودية

واشنطن بوست: بن سلمان أمر باستدراج خاشقجي للسعودية
خاشقجي رفض عرضا للعودة للسعودية (أ.ب)

كشفت صحيفة واشنطن بوست الأميركية، اليوم الخميس، النقاب عن أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، يقف بشكل مباشرة وراء عملية استهداف الصحافي السعودي، جمال خاشقجي، حيث أصدر أوامره باستدراج خاشقجي إلى السعودية واعتقاله.

ونقلت الصحيفة عن مصدر في الاستخبارات الأميركية، قوله إن "ولي العهد أمر بالعمل على إعادة خاشقجي من ولاية فرجينيا بالولايات المتحدة إلى السعودية، ثم القبض عليه، وهو ما رصدته الاستخبارات".

ووفقا للصحيفة، فإن "بعض أصدقاء خاشقجي قالوا إن مسؤولين سعوديين مقربين من ولي العهد اتصلوا خلال الأشهر الأربعة الماضية بخاشقجي، وعرضوا عليه الحماية في حال عودته إلى السعودية، وحتى العمل في مناصب رفيعة بالدولة".

وذكر أصدقاء خاشقجي أن "الصحافي السعودي ارتاب في هذا العرض، وقال إن الحكومة السعودية لن تلتزم بوعودها في عدم إلحاق الأذى به"، وفق ما نقلته واشنطن بوست.

كما نقلت الصحيفة عن الناشط السياسي الأميركي من أصول عربية، خالد الصفوري، أنه تحدث مع خاشقجي في هذا الخصوص خلال شهر أيار/مايو الماضي، وأن هذا الأخير قال له إنه لا يثق أبدا بالمسؤولين السعوديين.

وتساءلت الصحيفة عما إذا كانت الاستخبارات الأميركية أبلغت خاشقجي بالمعلومات التي توصلت إليها عن تخطيط الحكومة السعودية لاعتقاله.

وأشارت إلى أنه بحسب تعليمات موقعة عام 2015، فإن أجهزة الاستخبارات الأميركية ملزمة بتحذير الأشخاص الذين يكونون عرضة لخطر الخطف أو الإصابة البالغة أو القتل، ولا تشترط التعليمات أن يكون المعني مواطنا أميركيا.

وأوضحت أن مكتب مدير الاستخبارات الوطنية المسؤول عن عملية التحذير لم يدل بمعلومات عما إذا كان تواصل مع خاشقجي في هذا الشأن.

ولم يصدر عن السلطات السعودية بيان رسمي حول ما نقلته صحيفة واشنطن بوست.

وكانت الصحيفة كشفت أمس الأربعاء أن الاستخبارات الأميركية رصدت اتصالات لمسؤولين سعوديين يضعون خطة للقبض على خاشقجي، قبل اختفائه الأسبوع الماضي في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية.

يشار إلى أن خاشقجي، قدم مساهمات كبيرة لصحيفة "الوطن" التي تعد منصة هامة للسعوديين الإصلاحيين، وهو أحد أكثر الصحافيين تأثيرا في الشرق الأوسط، وكاتب في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية.

واختفى الصحفي السعودي بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، بتاريخ 2 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي.

يذكر أن خطيبة خاشقجي، خديجة جنكيز، قالت في تصريح للصحفيين، إنها رافقته إلى أمام مبنى القنصلية بإسطنبول، وأن الأخير دخل المبنى ولم يخرج منه.

فيما نفت القنصلية ذلك، وقالت إن خاشقجي زارها، لكنه غادرها بعد ذلك.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018