مرسيليا: انتشال 6 جثث من تحت أنقاض مبنيين

مرسيليا: انتشال 6 جثث من تحت أنقاض مبنيين
(أ ب)

ارتفع، اليوم الأربعاء، عدد ضحايا انهيار مبنيين في مدينة مرسيليا الفرنسية إلى ستة، بينما يخوض عمال الإغاثة سباقا مع الزمن، وقد قضوا ليلتهم الثانية في البحث عن ناجين محتملين.

وكان قد انهار مبنيان صباح الإثنين في حي شعبي في وسط المدينة الواقعة في جنوب شرقي فرنسا.

وأخرجت فرق الإنقاذ ست جثث عثر على آخرها ظهر الأربعاء، غير أن السلطات تخشى ارتفاع حصيلة الضحايا.

وأوضح مدعي عام الجمهورية في مرسيليا كزافييه تارابو "كان هناك على الأرجح خمسة أشخاص" من السكان بالإضافة إلى "ثلاثة زوار" كانوا في أحد المباني المنهارة، فيما تتلاشى تدريجا الآمال في العثور على ناجين.

ولم يتم التعرف إلى هوية الجثث، مساء الثلاثاء، لكنها في حال كانت عائدة لأشخاص من بين المفقودين الثمانية، فإن شخصين آخرين ربما لا يزالان تحت الأنقاض.

وأعلنت السلطات أن عمليات البحث قد تستغرق أياما عدة بعدما تكدست الأنقاض حتى عمق 15 مترا.

وقال وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستانير، مساء الإثنين، إن ثمة "حظوظا قليلة في العثور على جيوب حياة" بين الأنقاض.

وقد انهار مبنيان متلاصقان في حي أوباني الشعبي في وسط مرسيليا، الاثنين ثم حصل انهيار جزء من مبنى ثالث مجاور.