أميركا تشكل "مواقع مراقبة" على الحدود السورية التركية

أميركا تشكل "مواقع مراقبة" على الحدود السورية التركية
(أ ب)

قال وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة بدأت في إنشاء "مواقع مراقبة" على امتداد أجزاء من الحدود بين تركيا وسورية، وذلك في تصريحات صحفية أدلى بها في وزارة الدفاع (البنتاغون)، الأربعاء.

وأضاف ماتيس للصحفيين إن تلك المواقع لن تتطلب إرسال مزيد من القوات الأميركية إلى هناك. وتقول وزارة الدفاع الأميركية إن لديها نحو 2000 جندي في سورية.

ودائما ما تشكو الولايات المتحدة من أن التوتر بين تركيا وقوات سورية الديمقراطية (قسد)، التي تضم وحدات حماية الشعب الكردية السورية، يعرقل في بعض الأحيان إحراز تقدم في القتال ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وتهدف مواقع المراقبة إلى ضمان تركيز تركيا وقوات سورية الديمقراطية على القضاء على آخر معاقل "داعش"، وفقًا لماتيس.

وقال ماتيس "ننشئ مواقع المراقبة في عدد من النقاط على امتداد الحدود السورية، حدود سورية الشمالية، لأننا نريد أن نكون الطرف الذي ينبه الأتراك ويحذرهم إذا رأينا شيئا قادما من خارج إحدى مناطق عملياتنا".

وأضاف أن الهدف هو "ضمان تركيز القتال ضد الأشخاص الذين نقاتلهم (في القطاع الأوسط من وداي نهر الفرات) وأننا قادرون على سحق ما تبقى جغرافيا من (أرض) الخلافة"، في إشارة إلى المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش.

ولا تزال تركيا غاضبة من دعم واشنطن لوحدات الحماية الكردية التي تعتبرها أنقرة امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور، الذي يشن تمردا على الأراضي التركية منذ عقود.