تلميحات لإمكانية فرض حالة الطوارئ في فرنسا

تلميحات لإمكانية فرض حالة الطوارئ في فرنسا
(أ ب)

تصاعدت وتيرة الاحتجاجات في فرنسا، وخصوصا في باريس، على مدار الأسابيع القليلة الماضية، إلا أن رد الشرطة الأعنف، كان مساء أمس السبت، حيث اعتقلت مئات المتظاهرين من "السترات الصفراء"، تلتها تلميحات حول فرض حالة الطوارئ في البلاد. 

وقال وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستانير، مساء أمس السبت، خلال مقابلة صحافية، إنه هناك استعداد للنظر في إمكانية فرض حالة الطوارئ حيث "ندرس كل الإجراءات التي ستسمح لنا بفرض مزيد من الإجراءات لضمان الأمن".

وشدد كاستانير على أنه "كل ما يسمح بتعزيز ضمان الأمن. لا محرمات لدي وأنا مستعد للنظر في كل شيء".

وجاءت تصريحاته ردا على مطالبة عدّة نقابات للشرطة، بفرض حالة الطوارئ، كونهم باتوا يخشون من "عصيان مدني"، في حين انتشر أكثر من 4600 عنصر أمن في أنحاء العاصمة أمس السبت، وقمعوا المتظاهرين. 

وفُرضت حالت الطوارئ في المرّة الأخيرة، بعد هجمات باريس عام 2015، واستطاعت السلطات عبرها منح الأجهزة الأمنية صلاحيات أكبر، وتسهيل عملهم، وقبل ذلك فرضت أيضا بعد الاضطرابات التي شهدتها الضواحي في تشرين الثاني/نوفمبر 2005. 

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019