ماكرون يتراجع ويبدي استعدادا لتعليق رفع أسعار الوقود

ماكرون يتراجع ويبدي استعدادا لتعليق رفع أسعار الوقود
باريس (أ ب)

أبدت الحكومة الفرنسية استعدادا للاستجابة لمطالب المتظاهرين، حيث قال مصدر حكومي فرنسي، اليوم الثلاثاء، إن الحكومة تستعد لتعليق رفع أسعار الوقود، وذلك في أعقاب احتجاجات عنيفة.

وأضاف المصدر، بحسب "رويترز"، أن رئيس الوزراء، إدوار فيليب، سيعلن القرار يوم الثلاثاء فيما قد تصبح أول خطوة تراجع كبيرة يتخذها الرئيس إيمانويل ماكرون بشأن سياسة مهمة منذ توليه السلطة في عام 2017.

وكانت قد ركزت احتجاجات ما يطلق عليها "السترات الصفراء" وبدأت يوم 17 تشرين الثاني/نوفمبر، على التنديد بارتفاع تكلفة المعيشة بسبب الضرائب التي فرضتها حكومة ماكرون على الوقود، والتي يقول الرئيس إنها ضرورية لمكافحة التغير المناخي وحماية البيئة.

ومنذ ذلك الحين تحولت هذه الاحتجاجات إلى انتفاضة عامة أكبر ضد ماكرون حيث ينتقد الكثيرون الرئيس لتطبيق سياسات يرون أنها تميل لمصلحة الأكثر ثراء في المجتمع الفرنسي.

وتحولت الاحتجاجات في باريس، تحديدا يوم السبت، إلى العنف حيث تعرض قوس النصر للتشويه وتعرضت الشوارع المقابلة لشارع الشانزليزيه في العاصمة إلى تلفيات.

وعلى صلة، أظهر استطلاع أجرته "إيفوب-فيدوسيال" لصالح مجلة "باري ماتش" وإذاعة (سود راديو)، نشر يوم الثلاثاء، أن شعبية ماكرون وفيليب هبطت لمستوى قياسي مع تصاعد احتجاجات (السترات الصفراء).

وتبين أن نسبة الرضا عن أداء ماكرون قد هبطت إلى 23 بالمئة في الاستطلاع الذي أجري في أواخر الأسبوع الماضي، بانخفاض ست نقاط عن الشهر السابق. وهبطت نسبة الرضا عن أداء فيليب عشر نقاط إلى 26 بالمئة.

وتمثل النسبة التي سجلها الرئيس تلك التي سجلها سلفه فرانسوا أولوند في أواخر عام 2013 وفقا لمجلة "باري ماتش". وكان أولوند في ذلك الوقت يعتبر الرئيس الأقل شعبية في تاريخ فرنسا الحديث.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية