"تستر على أعمال ترامب القذرة": السجن 3 سنوات بحق كوهين

"تستر على أعمال ترامب القذرة": السجن 3 سنوات بحق كوهين
(أ ب)

قضت محكمة فدرالية أميركية، اليوم الأربعاء، بسجن المحامي السابق للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لمدّة ثلاث سنوات، بعدّة تُهم شملت مساعدة موكله، في التغطية على "أفعاله القذرة". 

وشملت التُهم التي أقر مايكل كوهين، بارتكابها، جرائم ضريبية والكذب على بنوك، وانتهاك القوانين التمويلية للحملة الانتخابية الرئاسية عام 2016. 

وأدلى كوهين كلمة أمام القاضي بعد صدور الحكم، هاجم فيها ترامب قائلا: "لقد كان عملي التغطية على أفعاله القذرة".

وطالب كوهين خلال كلمته بتخفيف الحكم الصادر بحقه، مشيرا إلى أن "ولاءه الأعمى" لترامب، قاده لـ"اتخاذ طريق الظلام بدلا من الضوء"، مضيفا أنه لم يعد "يُقدر" الرئيس الأميركي كما كان يفعل بالماضي. 

وأضاف كوهين (52 عاما) أنه يتحمل مسؤولية جرائمه "ومن بينها تلك التي يمكن أن تورط رئيس الولايات المتحدة".

وطالب محامو كوهين بعدم سجنه بعدما أقر بذنبه في قضية التهرب الضريبي والإدلاء بشهادات كاذبة لمؤسسة مالية، والحصول على مساهمات غير قانونية للحملة الانتخابية الرئاسية، والإدلاء بإفادات كاذبة للكونغرس. لكن القاضي حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات. 

ومن بين التهم الموجهة إلى كوهين دفع أموال لامرأتين "مقابل سكوتهما" بعدما هددتا في أثناء حملة انتخابات الرئاسة بالإعلان أن ترامب أقام علاقة جنسية معهما.

ويُفترض بكوهين أن يُسلم نفسه في آذار/ مارس المُقبل، لكي يبدأ محكوميته.