هيلي: أمور بصفقة القرن لن تروق للفلسطينيين ولا للإسرائيليين

هيلي: أمور بصفقة القرن لن تروق للفلسطينيين ولا للإسرائيليين
هيلي تدعو لدعم صفقة القرن (أ.ب)

دعت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي، الفلسطينيين والإسرائيليين والمجتمع الدولي إلى دعم خطة السلام الأميركية المرتقبة مطلع 2019، بعد أن أكد الأوروبيون تمسكهم بـ"المعايير المتفق عليها".

وقالت هيلي خلال الاجتماع الشهري لمجلس الأمن حول الشرق الأوسط، يوم الأربعاء: "لقد قرأتها. خلافا للمحاولات السابقة الرامية إلى تسوية النزاع هذه الخطة لا تقع في بضع صفحات مع توجيهات غير محددة ومملة".

وأضافت "ستكون مختلفة عن الخطط الأخرى" دون كشف مضمون الخطة. وستترك هيلي منصبها في 31 كانون الأول/ديسمبر. وأضافت "السؤال الحاسم هو معرفة ما إذا سيكون الرد مختلفا".

وأكدت السفيرة "أنه ستكون في الخطة أمور ستروق وأخرى لن تروق بالنسبة إلى الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء، بل أيضا لكل دول العالم المهتمة بالموضوع".

وتابعت "سيكون لكل بلد أو طرف خيار مهم يقوم به. التركيز على اجزاء الخطة التي لا تروق، أو التركيز على أجزاء الخطة التي تروق والتشجيع على مواصلة المفاوضات".

وأكدت هيلي أن بلادها ستبقى ثابتة في دعمها لإسرائيل وأمنها وشعبها، وقالت إن العلاقة الوثيقة بين البلدين هي التي تجعل السلام ممكنا.

وقد اعتبر المندوب الفلسطيني في الأمم المتحدة رياض منصور أن الطروحات التي قدمتها المندوبة الأميركية نكي هيلي في مجلس الأمن حول رؤية إدارة ترامب للسلام، لا تزال ضمن المعايير الهلامية غير الواضحة للحل.

وفي إعلان نشر قبل بدء الاجتماع شددت الدول الأوروبية الأعضاء حاليا أو مستقبلا في مجلس الأمن الدولي على أن أي خطة يجب أن تستند إلى "معايير متفق عليها" دوليا والقرارات الدولية السابقة والاتفاقات المبرمة.

وحذر الأوروبيون (بلجيكا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وبولندا والسويد وبريطانيا) من أن "أي خطة سلام لا تعترف بهذه المعايير المتفق عليها دوليا قد يكون مصيرها الفشل".