النواب الأميركي يفشل في رفع الموازنة وإغلاق عشرات الإدارات الفدرالية

النواب الأميركي يفشل في رفع الموازنة وإغلاق عشرات الإدارات الفدرالية
(أ ب)

بدأت عملية إغلاق عشرات الإدارات الفدرالية الأميركية، صباح اليوم السبت، بعد أن فشل مجلس النواب الأميركي في التوصل إلى اتفاق لرفع سقف الموازنة الفدرالية، بسبب خلافات حول تمويل الجدار الحدودي مع المكسيك.

وكان قد أرجأ مجلس النواب الأميركي إلى السبت التصويت على مشروع قانون إنفاق قصير الأجل للحؤول دون إغلاق عشرات الإدارات الفدرالية، ما يعني أنّ إغلاق هذه الإدارات بات أمرا لا مفرّ منه اعتبارا من منتصف ليل الجمعة (05:00 ت غ السبت) بسبب الخلاف بين البيت الأبيض والكونغرس حول الجدار الحدودي.

وللحؤول دون هذا "الإغلاق" كان يفترض بمجلسي النواب والشيوخ أن يتوصّلا مع البيت الأبيض إلى اتّفاق قبل منتصف الليل لرفع سقف الموازنة الفدرالية.

ولكنّ المفاوضات التي استمرت حتى اللحظات الأخيرة باءت بالفشل بسبب رفض المشرّعين الديموقراطيين الموافقة على تمويل بناء جدار على الحدود مع المكسيك يريد الرئيس دونالد ترامب تشييده لوقف الهجرة.

وبسبب بلوغ عشرات الإدارات الفدرالية سقف الميزانية المحدّد لها، وعدم إقرار قانون يرفع هذا السقف فإنّ هذه الإدارات لن تتمكّن من فتح أبوابها السبت، كما أنّ موظفيها، وهم بمئات الآلاف، سيضطرون لأخذ إجازة غير مدفوعة الأجر.

ووافق الديموقراطيون على رفع سقف الميزانية الفدرالية لفترة قصيرة، ولكنّ ترامب اشترط في بادئ الأمر للتوقيع على أي مشروع قانون موازنة يقرّه الكونغرس أن يتضمّن مبلغ خمسة مليارات دولار مخصّصة لبناء الجدار الحدودي، قبل أن يعود الرئيس الجمهوري ويليّن موقفه مشترطا أن يلحظ مشروع القانون مبلغا ماليا كبيرا مخصّصا لأمن الحدود.

وكان قد أعلن ترامب، الخميس، أنه لن يوقّع اقتراح القانون الذي طرحه حلفاؤه الجمهوريون في الكونغرس لتمويل الإدارات الفدرالية لغاية 8 شباط/فبراير بسبب عدم تضمّن هذا النصّ، الذي وافق عليه الديموقراطيون، ما يكفي من الأموال لضمان أمن الحدود.

وكان مقرّرا أن يغادر ترامب واشنطن، عصر الجمعة، على متن الطائرة الرئاسية (إير فورس وان) لتمضية عطلة الأعياد في منتجع مارالاغو الذي يملكه في فلوريدا، لكنّه أرجأ رحلته لمتابعة تطورات قضية الميزانية.

وكتب ترامب في تغريدة نشرها على حسابه على تويتر بعيد ساعة تقريبا من إعلان مجلس النواب رفع جلسة التصويت إلى السبت "لقد ألغيت رحلتي على متن إير فورس وان إلى فلوريدا ريثما نعرف ما إذا كان الديموقراطيون سيساعدوننا في حماية الحدود الجنوبية للولايات المتّحدة".