ترامب: إسرائيل بدعم أميركي ستتدبر أمرها مع الانسحاب من سورية

ترامب: إسرائيل بدعم أميركي ستتدبر أمرها مع الانسحاب من سورية
(أ ب)

ردا على الانتقادات لقرار سحب القوات الأميركية من سورية، قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الليلة الفائتة، إن القرار لن يمس إسرائيل، حيث أنها تحصل من واشنطن سنويا على 4.5 مليار دولار، وإن الولايات المتحدة سوف تظل داعمة لها.

وفي حديثه مع المراسلين في قاعدة عين الأسد الجوية الأميركية في العراق، خلال زيارة مفاجئة، قال ترامب إنه تحدث مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وأكد له أن الولايات المتحدة ستظل داعمة لإسرائيل، وأن "إسرائيل ستتدبر أمرها بشكل جيد، وأنها جيدة جدا في الدفاع عن نفسها"، الأمر الذي يشير إلى الدعم الكامل الذي ستقدمه الولايات المتحدة لإسرائيل مع استمرار الهجمات العدوانية للأخيرة على سورية.

كما أشار، في سياق الحديث عن الدعم الأميركي لإٍسرائيل، إلى أنه الزعيم الأميركي الذي قام بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس المحتلة، وأن واشنطن تعطي إسرائيل سنويا 4.5 مليار دولار، مضيفا "في الواقع نحن نعطي إسرائيل أكثر بكثير.. افحصوا الأرقام".

يذكر في هذا السياق، أن مصدرا أمنيا إسرائيليا كان قد صرح لوكالة "أسوشيتيد برس"، الليلة الفائتة، أن إسرائيل هي التي نفذت الهجوم على سورية، الثلاثاء.

وتأتي تصريحات ترامب ردا على انتقادات سياسيين كثيرين في الولايات المتحدة، بينهم مسؤولون في الحزب الجمهور، على قراره سحب القوات الأميركية من سورية، وحذروا من أن القرار يعزز إيران، ويعرض للخطر حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط.

يذكر في هذا السياق أن نتنياهو قد صرح في اللقاء الذي أجراه مع الرئيس القبرصي ورئيس الحكومة اليونانية، غداة إعلان قرار سحب القوات الأميركية من سورية، أن "إسرائيل ستواصل العمل بشكل حازم ضد محاولات إيران بناء قواعد لها في سورية".

وقال أيضا إن إسرائيل لا تنوي تقليص "جهودها" بل ستضاعفها في سورية ولبنان، وذلك بدعم وبغطاء كامل من الولايات المتحدة.