15 تصريحًا كاذبا لترامب يوميًا خلال عام 2018

15 تصريحًا كاذبا لترامب يوميًا خلال عام 2018
(أ ب)

أدلى الرئيسُ الأميركي، دونالد ترامب، بآلاف التصريحات الكاذبة خلال عام 2018، بمعدل 15 تصريحًا كاذبًا يوميًا، وفق تحليل أجرته قاعدة بيانات ’فاكت تشيكر’ التابعة لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، ونشرته وكالة "الأناضول"، اليوم الثلاثاء.

وبدأ ترامب، عام 2018 بتغريد سلسلة من التصريحات "المضللة والكاذبة" عن هيلاري كلينتون، وإيران، وصحيفة "نيويورك تايمز"،هذه التغريدات جاءت ضمن تصريحاته الكاذبة التي بلغ عددها نحو 5 آلاف و600 في عام 2018 لوحده، وفق الصحيفة.

ونسَب ترامب الفضل لنفسه إزاء ما اعتبره "أفضل وأسلم عام على الإطلاق" في مجال الطيران التجاري، على الرغم من أنه لم تحدث أي حوادث طيران تجارية في الولايات المتحدة منذ عام 2009، وذكرت الصحيفة أنه بشكل عام ليس لترامب علاقة تذكر بضمان سلامة الطيران التجاري.

وذكرت الصحيفة أن هناك أدلة متزايدة على أن سياسة ترامب تفشل مع انتشار تصريحاته الخالية من الحقائق، مُشيرة إلى أن أقل من 3 من بين 10 أميركيين يصدقون العديد من تصريحاته بشأن قضايا مثل الهجرة، والجدار الحدودي، والتحقيق في التدخل الروسي.

ونشرت الصحيفة فيديو يظهر تصريحات مختلفة لترامب اعتبرت أنها "كاذبة ومضللة"، وقالت إن هناك 94 زعمًا بأن الإدارة الأميركية بدأت ببناء الجدار الحدودي مع المكسيك، مضيفة أن الجدار لم يبدأ بناؤه، وأن الكونغرس صادق على 1.6 مليار دولار، لبناء سياج جديد يغطي جزءًا من الجدار، وليس الجدار الذي وعد به ترامب، بالإضافة إلى أن ترامب أدلى بألف و130 تصريحًا كاذبًا أو مضللًا حول الهجرة منذ توليه منصبه.

أما بالنسبة لما يتعلّق بالاقتصاد، فقد ذكرت الصحيفة أن ترامب قدم 110 مزاعم، ليدعم قوله الذي يُفيد بأن اقتصاد الولايات المتحدة هو الأفضل في تاريخ البلاد، مشيرة إلى أن اقتصاد البلاد يسير بشكل جيد، لكن لا يمكنه أن يتخطى اقتصاد البلاد في نهاية التسعينيات أو حتى في أجزاء من أربعينيات أو ستينيات أو ثمانينيات القرن الماضي.

وأضافت أن ترامب أدلى بـ768 تصريحًا كاذبًا أو مضللًا حول الاقتصاد منذ توليه منصبه، كما أشارت إلى أن له 124 ادعاءً بأن الولايات المتحدة تخسر مليارات الدولارات بسبب العجز التجاري، موضحة أنه لا يمكن قياس الربح أو الخسارة بهذا الشكل.

وذكرت أنه قدم 125 ادعاءً كاذبًا هذا العام عندما يقول إنه حقق أكبر تخفيض ضريبي في التاريخ، مؤكدة أنه ليس أكبروإنما ثامن أكبر تخفيض ضريبي.

وأشارت الصحيفة أيضًا إلى تصريحات ترامب بشأن اتهامات تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2016، حيث رفضها، رغم أن الاستخبارات الأميركية ووزارة العدل، ولجنتي الاستخبارات في الكونغرس جميعهم متفقون على أن روسيا تدخلت في انتخابات. وقالت إن له 600 زعم "كاذب أو مضلل" حول التحقيق بشأن تدخل روسيا منذ توليه منصبه، مؤكدة أن حملته ما زالت تحت التحقيق.