إردوغان لن يلتقي بولتون ويهاجم تصريحاته بشأن سورية

إردوغان لن يلتقي بولتون ويهاجم تصريحاته بشأن سورية
الوفدان الأميركي والتركي (أب)

وجه الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، اليوم الثلاثاء، انتقادات شديدة للإدارة الأميركية، واعتبر تصريحات المستشار للأمن القومي الأميركي، جون بولتون، في إسرائيل بشأن سورية على أنه خطأ جسيم لا تقبل بها بلاده، موضحا سبب عدم لقائه معه.

وأشار إردوغان، في حديثه في البرلمان أمام أعضاء حزبه "العدالة والتنمية"، إلى أن هناك أصواتا مختلفة تصدر عن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، رغم التوصل لاتفاق واضح معه.

كما اعتبر أن قتال وحدات حماية الشعب الكردية لتنظيم الدولة الإسلامية هو كذبة كبيرة، وفند الادعاءات بأن تركيا تستهدف الأكراد. وقال إن بلاده لن تتنازل بشأن وحدات حماية الشعب الكردية، مضيفا أن حزب العمال الكردستاني ليس ممثلا للأكراد.

وبعد أن أشار إلى ما أسماه المماطلة الأميركية في قضية منبج السورية، أضاف أنه "لا يمكننا قبول الرسالة التي بعثها بولتون من إسرائيل".

وكان بولتون قد صرح، في مؤتمر صحفي عقده في القدس الأحد، أن الانسحاب الأميركي سيكون بعد الانتصار على فلول داعش، ووفقا لـ"ضمانات من الأتراك بسلامة المقاتلين الأكراد"، مضيفا أن واشنطن لا تريد أن تطلق تركيا حملة عسكرية إلا بالتنسيق معها.

وبدوره قال وزير الخارجية الأميركية، مايك بومبيو، الإثنين، إن تركيا ستضمن حماية الأشخاص الذين حاربت واشنطن معهم.

وتعقيبا على ذلك، قال المتحدث باسم الخارجية التركية، حامي أقصوي، إن مساواة الوزير بومبيو لوحدات حماية الشعب بالأكراد ينم عن نقص في المعلومات.

إلى ذلك، قال إردوغان، اليوم ردا على سؤال بشأن احتمال لقائه ببولتون، إن المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، هو نظير المستشار الأميركي بولتون.

وبعد خروجه من اجتماع كتلة حزبه، قال للصحافيين إن "في الأساس السيد إبراهيم قالن هو نظير بولتون، ولذلك فثمة لقاء بينهما، ونحن بدورنا لو رأينا ضرورة لهكذا لقاء لوافقنا على إجرائه، إلا أن السيد قالن، ومن ثم رئيس هيئة أركاننا، أجروا لقاءات معه، ولدّي عمل مكثف، ولا داعي للقائي في الوقت الراهن".

ورداً على سؤال أحد الصحفيين:" هل نعتبر عدم استقبالكم لبولتون كرد فعل لتصريحات الأخير حول تركيا في وقت سابق، أجاب إردوغان " لا داعي لهذا الأمر".

وحول سؤال عن خطة زيارته إلى روسيا أشار إردوغان إلى أنه لم يتم تحديد موعد الزيارة بعد، وأن تركيا تنتظر موعداً من الجانب الروسي.

ورداً على سؤال حول احتمال إجراء مكالمة هاتفية مع ترامب، قال إردوغان "قد يحدث في أي لحظة، وقد يكون هناك ضرورة لإجراء اتصال في أي لحظة عقب زيارة بولتون".

وكانت قد احتضنت أنقرة، اليوم، اجتماعا بين وفد تركي برئاسة متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن، ووفد أمريكي يرأسه بولتون. ووصف الاجتماع بأنه شهد "مناقشة مثمرة" بشأن قرار ترامب الانسحاب من سورية.

وضم الوفد الأميركي، إضافة إلى بولتون، كلا من رئيس هيئة الأركان جوزيف دانفورد، ومبعوث التحالف الدولي لقتال "داعش" جيمس جيفري، وآخرين. فيما كان إلى جانب قالن في اللقاء، الذي استغرق ساعتين وعشر دقائق، نائب وزير الخارجية سادات أونال المعني بالملف السوري، ونائب وزير الدفاع يونس إمره قره عثمان أوغلو، ونائب رئيس الاستخبارات جمال الدين جيجك.

ومن المنتظر أن يُعقد، في وقت لاحق، اجتماع ثنائي بين رئيس هيئة الأركان التركية يشار غولر، مع نظيره دانفورد، في حين أن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار سيستقبل بولتون ودانفورد وجيفري وبقية أعضاء الوفد.