بولتون: محادثات أميركية تركية حول سورية الأسبوع المقبل

بولتون: محادثات أميركية تركية حول سورية الأسبوع المقبل
بولتون ونظيره التركي إبراهيم قالن (أ ب)

قال مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، اليوم، الجمعة، إن المحادثات بين مسؤولين عسكريين أميركيين ونظرائهم الأتراك حول الأكراد وسورية ستتواصل الأسبوع القادم "على أمل التوصل إلى نتائج مقبولة من البلدين".

وأضاف بولتون، في مقابلة إذاعية، أنّ الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ووزير خارجيّته، مايك بومبيو، يدركان أن تركيا ملتزمة "بعدم الإضرار بالأكراد الذين قاتلوا معنا ضد تنظيم الدولة الإسلامية".

وكان بولتون قد صرح، يوم الثلاثاء الماضي، بأن حماية حلفاء واشنطن الأكراد سيكون شرطًا مسبقًا لسحب القوات الأميركيّة من سورية، الذي بدأ في وقت مبكر من يوم الجمعة، وتسبّب هذا التصريح بتوبيخٍ من جانب الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، الذي قال إن بولتون "ارتكب خطأً جسيما".

وطبقًا لنص المقابلة الإذاعيّة، قال بولتون "الأمر الذي لا نزال نتابعه في هذه المناقشات العسكرية يتعلق بالضمانات والقواعد والإجراءات حتى يشعر كل طرف بالارتياح تجاه سير الأمور. ونأمل أن تتمخض هذه المناقشات التي ستتواصل الأسبوع القادم عن نتائج تكون مقبولة من الجانبين".

وبدأ التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) عملية الانسحاب من سورية، اليوم، الجمعة، تنفيذًا لقرار ترامب بسحب 2000 جندي أميركيّ. وصدم قرار ترامب الحلفاء الذين انضموا إلى واشنطن في الحرب ضد التنظيم المتشدد.

وأضاف هذا القرار المزيد من الغموض على الحرب السورية المستمرة منذ نحو ثمانية أعوام، وسلسلة من الاتصالات بشأن كيفية ملء الفراغ الأمني في أعقاب انسحاب القوات الأميركية من المناطق التي تتمركز بها في شمال وشرق سورية.

فمن ناحية، تهدف تركيا إلى شن حملة ضد القوات الكردية المتحالفة مع الولايات المتحدة، ومن ناحية أخرى يرى جيش النظام السوري المدعوم من روسيا وإيران فرصة لاستعادة مساحة ضخمة من الأراضي.