تقرير: بن سلمان مستمر في قمع معارضيه ويتواصل مع القحطاني

تقرير: بن سلمان مستمر في قمع معارضيه ويتواصل مع القحطاني
(أرشيفية - أ ف ب)

كشفت مصادر مطلعة سعودية وأميركية، لصحيفة "واشنطن بوست"، اليوم الجمعة، أن ولي عهد السعودية، محمد بن سلمان، يواصل الدفع قدمًا بحملة قمع المعارضين.

وأكد تقرير الصحيفة الأميركية أن بن سلمان لا يزال على اتصال منتظم بمستشاره الإعلامي، سعود القحطاني، المتهم بأنه العقل المخطط والمدبر لجريمة قتل الصحافي جمال خاشقجي بقنصلية بلاده بإسطنبول في الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وأكد المصادر أن بن سلمان، يواصل أسلوب حكمه الاستبدادي، والحملة القاسية التي يشنها بحق المعارضين، بدلاً من تغيير سلوكه المندفع، أو إظهار إشارات بأنه تعلم الدرس من تداعيات قتل خاشقجي، كما كانت تأمل الإدارة الأميركية.

ونقلت الصحيفة عن مصدر أميركي، التقى مؤخرًا، بولي العهد السعودي، قوله إن "الأخير يشعر في الداخل بثقة كبيرة، وبأنه يسيطر على زمام الأمور"، موضحاً أنه "طالما أن قاعدة بن سلمان بأمان، فإنه متأكد من أن لا شيء بإمكانه أن يلحق الأذى به".

وبحسب المصادر الأميركية والسعودية، فإن ولي العهد السعودي، لا يزال يتواصل مع سعود القحطاني، ويطلب استشارته. وقال مصدر سعودي إن الأخير عقد خلال الفترة الماضية، اجتماعًا في منزله بالرياض بنائبيه الكبيرين العاملين في مركز الدراسات وشؤون الإعلام التابع للقصر الملكي السعودي، والمركز الذي كان يديره حتى وفاة خاشقجي.

وبحسب المصدر كذلك، فإن القحطاني قال لمساعديه السابقين خلال اللقاء: "لقد ألقي باللوم عليه، واستخدمت ككبش فداء". فيما أشار المصدر الأميركي أن القحطاني "يمسك الكثير من الملفات، ولذا فإن فكرة أن يحدث قطع معه بشكل راديكالي غير واقعية". وقال مصدر سعودي مقرب من دائرة الحكم، إن "على القحطاني إنهاء ملفات كان يعمل عليها، أو تسليمها".