شركة دولية تدعي أن إيران تنوي إطلاق أقمار اصطناعية

شركة دولية تدعي أن إيران تنوي إطلاق أقمار اصطناعية
صورة توضيحية (أب)

ادعت شركة "ImageSat International" أن إيران تنوي إطلاق قمرين اصطناعيين من ميناء "الإمام الخميني" الفضائي، وذلك استنادا إلى صور نشرتها الشركة اليوم، الإثنين.

وبحسب تقرير نشره موقع "واللا" الإلكتروني، فإن الصور توثق ما يحصل في الأيام الأخيرة في الميناء الفضائي الواقع في محافظة سمنان، شمال شرقي إيران، بما في ذلك مركبات تتحرك باتجاه موقع الإطلاق الرئيسي.

تجدر الإشارة إلى أن الحديث عن شركة دولية تزود صور الأقمار الاصطناعين بواسطة الأقمار التي تملكها. وقد أقيمت الشركة عام 1997 من قبل "الصناعات الجوية الإسرائيلية" و"إلبيت معرخوت"، إضافة إلى مستثمرين آخرين، وهي مسجلة في هولندا، ما يسمح لها بالعمل مع جهات ليست معنية بإقامة علاقات مكشوفة مع إسرائيل، كما يوجد للشركة مكاتب في ليماسول في قبرص وفي تل أبيب.

وادعت الشركة أن مهنيين وتقنيين في المركبات لهم دور في التحضير للصاروخ، وكافة المركبات المطلوبة لإطلاق القمرين الاصطناعيين.

وبحسب تقديرات الشركة، فإن إيران تواصل تعهداتها بإطلاق قمرين اصطناعيين من الميناء الفضائي "الإمام الخميني". وبحسب الصور، فإن عملية الإعداد للإطلاق في مراحلها الأخيرة.

يذكر أن إيران كان قد أعلنت، مؤخرا، نيتها إطلاق الأقمار الاصطناعية. وقال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الخميس، إنه سيتم إطلاق قمرين في الأسابيع القريبة إلى الفضاء بواسطة صواريخ من إنتاج إيران.

وجاءت تصريحات روحاني بعد أسبوع واحد فقط من تحذير وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، من نية إيران إطلاق ثلاثة صواريخ (Space Launch Vehicles) في الشهور القريبة، والتي تعتمد على تكنولوجيا مماثلة للصواريخ البالستية العابرة للقارات. بحسبه.