إعلانُ اتّفاقٍ يُنهي إغلاق الحكومة الأميركية بشكل مؤقّت

إعلانُ اتّفاقٍ يُنهي إغلاق الحكومة الأميركية بشكل مؤقّت
ترامب (أ ب)

أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اليوم الجمعة، التوصُّل إلى اتفاق لإعادة عمل الحكومة الأميركية حتى 15 فبراير شباط، موضحا أنه سيُوقع اتفاقا مع الديمقراطيين لإعادة فتح الحكومة مؤقتا، بعد خمسة أسابيع من الإغلاق بسبب خلاف بشأن تمويل جدار على الحدود مع المكسيك.

وقال ترامب في خطاب بالبيت الأبيض: "أنا فخور للغاية بأن أعلن اليوم أننا توصلنا إلى اتفاق لإنهاء إغلاق الحكومة الاتحادية وإعادة عملها"، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وأضاف ترامب أن "لجنة من الحزبيْن الجمهوري والديمقراطي ستجتمع لمناقشة احتياجات أمن الحدود في البلاد".

وترى المعارضة الرافضة لبناء الجدار، أن هذا المشروع "غير أخلاقي" ومكلف وغير نافع، وتدعو إلى إعادة فتح الإدارات كمطلب أساسي.

وكان ترامب، قد قدّم، السبت الماضي، مقترحا جديدا بتوفير الحماية المؤقتة لمليون مهاجر في الولايات المتحدة، وكذلك لمهاجرين يُواجهون التّرحيل. ورغم رفض العرض من قبل الديموقراطيين وحتى داخل معسكر الرئيس، إلا أنه يشكل قاعدة لبدء مفاوضات جديدة.

وعلى الرغم من أنه يطال 0.5% فقط من الموظفين الأميركيين، إلا أن الإغلاق الحكومي بدأ يؤثر بشكل غير مباشر على معنويات الأميركيين، وأكثر من نصف المستهلكين، وفق استطلاع أجرته جامعة ميشيغان.

ويجد 800 ألف موظف فدرالي أنفسهم في حالة بطالة قسرية أو يعملون بدون أجر، بسبب الإغلاق. وفي وزارات حساسة، مثل الأمن الداخلي والنقل والخارجية، قلّص عدد الموظفين إلى الحدّ الأدنى. كما تخلو الحدائق الوطنية في البلاد من رجال الأمن، والعديد من المتاحف مغلقة، كما أن حركة المطارات الأميركية تباطأت.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة