600 جندي أميركي في سورية لـ"تأمين عملية الانسحاب"

600 جندي أميركي في سورية لـ"تأمين عملية الانسحاب"
(أ ب)

وصل 600 جندي أميركي، إلى سورية، من أجل المساعدة في تأمين عملية انسحاب الجيش الأميركي من شمال البلاد، وبحسب مصادر محلية في سورية، وصل الجنود الأميركيون أمس الأحد، إلى مطار قاعدتي "خراب عشك" و"صرين" شرقي نهر الفرات.

وتوزع الجنود الأميركيون بين القاعدتين اللتين ستستخدمان من أجل عمليات إخلاء الجنود، أما القاعدتين الأميركيتين في رميلان و تل بيدر في محافظة الحسكة، فستستخدم من أجل نقل العتاد الثقيل عبر الجو.

ويوم الخميس الماضي، ذكر مسؤول أميركي، أن وزارة الدفاع (البنتاغون)، سترسل قوات إضافية إلى سورية، وأن الهدف من ذلك هو تأمين عملية انسحاب القوات الأميركية من هناك.

وقال المسؤول، الذي رفض الكشف عن هويته: "أؤكد لكم معلومة إرسال البنتاغون قوات إضافية إلى سورية لتأمين القوات والمعدات خلال عملية الانسحاب".

وفي 19 كانون الأول/ ديسمبر 2018، أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، عزمه سحب جنود بلاده من الشمال السوري، والبالغ عددهم 2000 جندي.

في السياق ذاته، رفض البنتاغون التعليق بشكل رسمي على الموضوع، غير أن متحدثه، شون روبرتسون، ذكر أن "عملية انسحاب الجنود الأميركيين من شمال شرقي سورية تسير وفق الإطار المعلن".

وأوضح في تصريحات صحفية، أن عملية الانسحاب ستجري بشكل يتناسب مع الظروف في الميدان، وبالتنسيق مع حلفاء وشركاء الولايات المتحدة، مشددًا على أن العملية لن تكون مقيدة بجدول زمني عشوائي.