باريس: ارتفاع حصيلة ضحايا الحريق إلى 10 وتوقيف امرأة

باريس: ارتفاع حصيلة ضحايا الحريق إلى 10 وتوقيف امرأة
(أ ب)

في ظل شبهات بأن الحديث عن جريمة متعمدة، ارتفعت حصيلة ضحايا حريق مبنى سكني في باريس، صباح اليوم الثلاثاء، إلى 10، فيما وصل عدد المصابين إلى أكثر من 30 شخصا.

وقال مكتب مدعي عام باريس، ريمي هايتز، إن الشرطة تحقق في احتمال أن الحريق كان متعمدا، وإنه تم توقيف امرأة من سكان المبنى في شارع إيرلانيجه في الدائرة السادسة عشرة في باريس.

وقال المتحدث باسم رجال الإطفاء، فاليريان فويت، إن أكثر من 30 شخصا بينهم ثمانية من رجال الإطفاء من بين المصابين في الحريق، الذي وصف بأنه "مشهد عنف لا يصدق".

وكان قد اندلع  الحريق حوالى الساعة الواحدة صباحا بالتوقيت المحلي (00:00 ت غ) وتمت السيطرة عليه بعد أكثر من خمس ساعات. ولم يتضح بعد سبب اندلاعه.

وقال المتحدث باسم جهاز الإطفاء، الكابتن كليمان كونيون، لوكالة "فرانس برس" في موقع الحريق إن "الحصيلة يمكن أن ترتفع" لأن عناصر الجهاز لم يبحثوا بعد في الطوابق العليا للمبنى المكون من ثماني طبقات "حيث كان الحريق في ذروته".

وهرع عدد من الأشخاص المتضررين إلى سطوح المباني المجاورة هربا من الدخان والنيران، قبل أن تقوم طواقم الإطفاء بإنقاذهم.

ويقع الحي عند أطراف غابة "بوا دو بولونيه" الشاسعة وعلى مقربة من "بارك دي برانس" ملعب نادي "باريس سان جرمان" الرياضي، أحد أندية النخبة الفرنسية في جنوب غرب المدينة.

وقال الكابتن كونيون "نفذنا العديد من عمليات الإنقاذ، وخصوصا نحو 12 شخصا احتموا على السطوح. في المجموع تم إجلاء 50 شخصا".

وقامت فرق الإطفاء بإخلاء المبنى الذي يعود بناؤه إلى 1970 وعملت على إخماد الحريق خلال الليل.

كما تم إخلاء مبنيين مجاورين كإجراء احتياطي، وتوجه مسؤولون محليون إلى مكان الحريق للمساعدة في إيواء الأهالي الذين لم يكن بإمكانهم العودة إلى منازلهم.

وشارك نحو 250 رجل إطفاء في مكافحة الحريق ومعالجة الجرحى.

وقامت الشرطة وعناصر الإطفاء بإغلاق العديد من الشوارع.

ويأتي هذا الحريق بعد حريق قوي نجم عن تسرب غاز الشهر الماضي، أودى بحياة أربعة أشخاص في الدائرة التاسعة في باريس.

يذكر أيضا أنه في نهاية كانون الأول/ ديسمبر لقيت امرأتان وفتاتان حتفهما اختناقا في الحريق الذي اندلع في مبنى يضم شققا في شمال شرق باريس.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية