جنيف: السكان يصوتون لصالح قانون يحظر ارتداء الرموز الدينية

جنيف: السكان يصوتون لصالح قانون يحظر ارتداء الرموز الدينية
توضيحية (أ ف ب)

صوّت سكان جنيف، اليوم الأحد، لصالح قانون "العلمانية" المثير للجدل، الذي سوف يمنع الموظفين الحكوميين والسياسيين المنتخبين من ارتداء، رموز دينية ظاهرة.

وأيد أكثر من 55 بالمئة من الناخبين في الكانتون، وأظهرت النتائج النهائية، على الرغم من التحذيرات من طبيعة القانون العنصرية، خصوصا ضد المرأة المسلمة. يعتقد بعض النقاد أنه قد ينتهك الدستور.

ويزعم المؤيدون أن القانون سيساعد في "توضيح" المبادئ الموجودة في دستور جنيف لحماية الحرية الدينية للمؤمنين وغير المؤمنين على حد سواء.

وقال أحد معارضي القانون،بلال رمضان، لوكالة "الأناضول" التركية إن الفارق في الاستفتاء لصالح القانون الجديد كان ضئيلا.

وأضاف رمضان، بأنهم سيلجؤون إلى المحكمة العليا من أجل إبطال القانون، الذي يعتبر "انتهاكا لحقوق الإنسان".

ويقول بعض النقاد إن القانون معادٍ للإسلام، لأنه يستهدف بشكل غير مباشر النساء المسلمات اللواتي يرتدين الحجاب.

وكان معارضو القانون من الحركات النسائية، واليسار، والنقابات، والمسلمون، قد جمعوا حوالي 8000 توقيع، خلال العام الماضي، لفرض تصويت على مستوى الكانتون.