البرازيل: تعليق تهمة "التحريض على الاغتصاب" ضد بولسونارو

البرازيل: تعليق تهمة "التحريض على الاغتصاب" ضد بولسونارو
(أ ب)

أمرت المحكمة العليا في البرازيل، أمس الإثنين، بتعليق إجراءات محاكمة الرئيس اليميني المتطرف، جائير بولسونارو، وتأجيلها إلى أجل غير مسمى، بقضيتين اتُهم بها قبل توليه الرئاسة في بداية العام الحالي. 

وقبل تعليق الإجراءات، كان بولسونارو العنصري يُحاكم في قضيتين بالافتراء والتحريض على الاغتصاب ضد عضو في الكونغرس البرازيلي.

وينص الدستور البرازيلي على أن الرؤساء العاملين لا يمكن مقاضاتهم على خلفية قضايا "غير مرتبطة" برئاستهم.

وتعود القضيتان إلى العام 2014، عندما قال بولسونارو لإحدى عضوات الكونغرس إنها "لا تستحق" أن يتم اغتصابها لأنها "قبيحة" و"لا تناسب ذوقه".

وكانت عضو الكونغرس اليسارية ماريا دو روزاريو، وصفت بولسونارو ب"المغتصب" خلال مجادلات محتدمة بينهما عامي 2003 و2014.

ولم تكن تصريحات بولسونارو العدائية والتهجمية هذه، استثناءً، فلقد انتهج طوال مسيرته السياسية والعسكرية الإدلاء بأقوال عنصرية تحمل طابع الاعتداء، حتى أنه واجه خلال حملة الرئاسة، واجه اتهامات بالعنصرية والتمييز على خلفية خطاب أدلى به عام 2017 في ريو دي جانيرو، لكن هيئة محلفين أسقطت الاتهامات.