الشرطة التركية ترجح احتمال التخلص من جثة خاشقجي بالحرق

الشرطة التركية ترجح احتمال التخلص من جثة خاشقجي بالحرق

كشف تقرير للشرطة التركية اليوم، الخميس، عن تفاصيل جديدة في ملابسات جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، إذ نشر التقرير صورةً لأحد المتعاونين المحليّين في الجريمة، مرجّحًا أنّ فرقة القتل قامت بحرق جثّة خاشقجي بعد تقطيعها.

إذ أظهرت الصورة التي نشرتها الشرطة المتعاون المحلي يسير بجانب الشخص الذي تنكّر بملابس خاشقجي وأدّى دوره أمام كاميرات المراقبة الأمنية في مبنى القنصلية وحوله، المدعو مصطفى المدني، بغية إعطاء دليل على خروج خاشقجي منه، كما تظهر الصورة المتعاون حاملًا كيسًا قالت الشرطة إنّه كان يحتوي على ملابس المدني، وفق ما ذكرته صحيفة "يني شفق" التركية.

وكانت السعودية قد صرّحت في الأيام الأولى بعد اعترافها بقتل خاشقجي بوجود متعاون محلّيّ، دون أن تقدّم أية تفاصيل عنه أو بيان متعاون، ولكنّ هذه المرة الأولى التي تنشر السلطات التركية فيها الصورة التي قالت إنها تعود للمتعاون المحلي.

وقال تقرير الشرطة إنّها تتوقّع احتماليّة أن يكون فريق القتل قد أحرق جثّة خاشقجي بعد تقطيعها، خاصّةً أنّه تمّ العثور على بئرين في منزل القنصل العام تم إشعالهما عن طريق الغاز والحطب، مشيرًا إلى أنّ استخدام المواد الكيماوية لتنظيف المشهد يدلّ على الجهود المبذولة لإخفاء الأدلة.

وبيّن التقرير أنّ بإمكان الفريق إخفاء الجثّة بشكل كامل، بما في ذلك القضاء على بقايا الحمض النووي، ومحو كافّة ذرّاته عبر استخدام فرن بدرجة حرارة تصل إلى ألف درجة مئوية.

كذلك فقد أشار التقرير إلى الصعوبة التي واجهها أعضاء فريق العملية السعودي في حمل حقائبهم أثناء خروجهم من القنصلية، مقارنةً بدخولهم إذ لم يكونوا يعانون من أي صعوبة في الحمل، خاصّة وأنّه كان من المفترض أن يتمّ تركها في الفندق الذي نزلوا فيه.

ووفق صحيفة "تي آر تي" التركية، فإنّ خطيبة خاشقجي، خديجة جنكيز، كان من الممكن أن تكون ثاني ضحايا الجريمة، في حال كان أحد موظّفي القنصليّة قد أبلغ عن وجود أي شخص في انتظار خاشقجي، فوفقًا لتقديرات الأمن التّركي كان فريق العملية السعودي سيتدرج جنكيز بأي حجّة ويقوم بقتلها.

كذلك قال التّقرير إنّ فريق الاغتيال قد ابتاع 32 قطعة من اللحم النيّئ، بعد ارتكاب الجريمة، معتبرةً أنّ هذا دليل يعزّز الشكوك في احتماليّة قيامهم بالتّخلّص من جثّة خاشقجي من خلال حرقه.